قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: دفع الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعويضات بقيمة مليوني دولار لجمعيات خيرية على خلفية قضية اختلاس أموال كانت مخصصة لمؤسسته السابقة، وتم استغلالها لمصالحه السياسية والمالية.

وزعت الأموال على ثماني جمعيات، إحداها للأطفال المحرومين (شيلدرن إيد سوسايتي) وأخرى لتعليم التلاميذ من الأقليات (يونايتد نيغرو كوليج فاند)، وضد معاداة السامية (يو إس هولوكوست ميموريال ميوزيم)، وفق ما أكدت النائبة العامة لنيويورك ليتيسيا جيمز في بيان.

أضافت أن "الجمعيات الخيرية ليست وسيلة لتحقيق أهداف، ولذلك فإن هذه التعويضات تعكس بوضوح حجم استغلال الرئيس لنفوذه، وتمثل انتصارًا للجمعيات غير الربحية التي تلتزم بالقانون".

وأطلقت النائبة العامة الدعوى ضد "مؤسسة ترمب" في يونيو 2018، متهمة ترمب بالخلط بين أعمال هذه المؤسسة المخصصة للأعمال الخيرية وبين الجهاز المخصص لإدارة ترشحيه للبيت الأبيض. وتم حل الجمعية لكن التحقيق ظلّ مستمرًا.

يقول الاتهام إن ترمب سحب من أموال المؤسسة الخيرية لتسوية قضايا غير مرتبطة بها، والترويج لفنادق ترمب ولأسباب خاصة مثل شراء لوحة له رفعت في أحد نواديه للغولف. ويشتبه كذلك في أن ترمب قام في عام 2016 بتنظيم عشاء لجمع التبرعات لمؤسسته كان في الواقع عشاء انتخابيًا.

بعد إدانته في هذه القضية في نوفمبر، ندد ترمب "بأربع سنوات من المضايقات لأهداف سياسية" ضده. وأضاف "كل ما وجدوه هو مؤسسة خيرية تعمل بشكل فعال تمامًا، وبعض المخالفات ذات الطبيعة التقنية، مثل عدم تسجيل محاضر جلسات المجلس الإداري".
ويدافع الرئيس الأميركي عن نفسه على جبهات قضائية عدة.

طلب القضاء من مصرفين أن يقدما إلى الكونغرس وثائق حول الحسابات الخاصة لترمب، كما يسعى الكونغرس إلى منع نائب عام في نيويورك من وضع يده على تصريحات ضريبية عن ثماني سنوات لترمب.

لكن المعركة الأساسية التي يواجهها هي سعي مجلس النواب إلى إطلاق إجراءات عزله أمام مجلس الشيوخ، على خلفية اتهامه باستغلال النفوذ وعرقلة عمل الكونغرس في قضية أوكرانيا.