قرائنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

متجر يهودي
AFP
استهدف المهاجمان متجرا يهوديا لبيع الأغذية

أعلن مسؤولون أمريكيون أن مرتكبي حادث إطلاق النار في مدينة جيرسي سيتي بولاية نيوجيرسي "كانا يستهدفان متجرا يهوديا".

وأسفر الحادث عن مقتل 6 أشخاص من بينهم المسلحان.

ولم تتأكد دوافع الحادث بعد، لكن عمدة جيرسي سيتي قال في تغريدة إن "الكراهية ومعاداة السامية" ليس لهما مكان في المدينة.

ويُعتقد أن المشتبه بهما قتلا أحد رجال المباحث في الهجوم، ثم قادا سيارة مستأجرة إلى المتجر.

ويظهر فيديو الأمن المشتبهين يطلقان النار على المتجر، قبل دخولهما إليه.

وقال عمدة جيرسي سيتي، ستيفن فولوب، للصحفيين إن كاميرات الشوارع أظهرت شخصين "يتجهان ببطء" نحو متجر الأغذية اليهودية، ثم "يفتحان الباب بهدوء ممسكين ببندقيتين طويلتين، ويبدآن في إطلاق النار من الشارع" نحو المتجر.

وقال مدير السلامة العامة، جيمس شيا، إن شريط الفيديو أظهر أنهما أوقفا سيارتهما "وشرعا على الفور في إطلاق النار على الموقع". ولدى سؤاله عن سبب تأكد الشرطة من استهداف المتجر، قال إن الرجلين "تجاوزا" العديد من الأشخاص الآخرين، الذين يمشون في الشارع، قبل أن يهاجما المتجر.

لمحة عن قوانين حيازة الأسلحة في الدول الغربية

متى ومن أطلق النار في الولايات المتحدة؟

وتم تحديد هوية المهاجمين وهما ديفيد أندرسون، ويبلغ من العمر 47 عاما، وفرانسن غراهام، وهي امرأة تبلغ من العمر 50 عاما.

وأخبرت مصادر قناة "إن بي سي" الأمريكية بأن أندرسون كان تابعا لحركة "إسرائيل العبرية السوداء"، التي يقول أعضاؤها إنهم هم السلالة الحقيقية لبني إسرائيل القدماء.

وقال أحد الجيران لشبكة "إن بي سي" إن غراهام كانت راعية منزل سابقة في مانهاتن، والتقت أندرسون بعد أن أصيبت في العمل.

حادث نيوجيرسي
EPA
قتل ثلاثة أشخاص داخل المتجر

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأربعاء أن أحد المشتبهين قد نشر منشورات معادية للسامية ومناهضة للشرطة، على مواقع التواصل الاجتماعي قبل الهجوم.

2018 أسوأ الأعوام في حوادث إطلاق النار بالمدارس الأمريكية

من هم الضحايا؟

قُتل ثلاثة أشخاص داخل المتجر، بعد وقت قصير من اندلاع إطلاق النار.

وقد تم تحديد هويتهم من قبل مسؤولي نيو جيرسي وهم ميندي فيرينكز، امراة تبلغ من العمر 32 عاما وهي زوجة صاحب المتجر، ميغيل دوغلاس، 49 عاما، وموشيه ديوتش، وهو طالب يبلغ من العمر 24 عاما.

هذا فضلا عن المسلحين وضابط الشرطة.

ما هو رد الفعل؟

وصف عمدة مدينة نيويورك، بيل دي بلاسيو، الهجوم بأنه "جريمة كراهية، وعمل إرهابي". وأمر بوضع الشرطة في حالة تأهب قصوى، وخاصة في مناطق تركز المجتمعات اليهودية.

وجيرسي سيتي جزء من منطقة نيويورك الكبرى.

وقال في مؤتمر صحفي الأربعاء: "هذا يؤكد حقيقة محزنة. هناك أزمة معاداة للسامية تجتاح هذه الأمة. هناك أزمة معاداة للسامية في هذه المدينة".

وأضاف: "التاريخ يعلمنا أن نأخذ علامات التحذير تلك على محمل الجد".

وأضاف مفوض إدارة شرطة نيويورك، ديرموت شيا، أن جرائم الكراهية في مدينة نيويورك ارتفعت بنسبة 22 في المئة خلال العام الجاري.

وقال: "يمكنك رؤية صليب معقوف (شعار النازية)، ورؤية حجر يتم إلقاؤه من خلال نافذة، أو امرأة تمشي في الشارع مع أطفالها، فيقوم أحد الأشخاص بنزع شعرها المستعار".