قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: فيما أغلقت شركة "تويتر" الحسابات الشخصية لقائد ميليشيا في الحشد الشعبي والناطق باسم عبد المهدي، فقد دعت الأمم المتحدة السلطات العراقية إلى تقديم مرتكبي إعدام شاب في ساحة في وسط بغداد عقب قتله متظاهرين إلى العدالة.

ورفضت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" اليوم "بأشدّ العبارات الإعدام الغوغائي لشابٍّ في ساحة الوثبة في بغداد".. وقالت في بيان إطلعت على نصه "إيلاف" إنه "أمرٌ غير مقبول، ولا يمكن للأفراد إنفاذ القانون بأيديهم، ويجب أن يسلِّموا إلى السلطات المختصة أيَّ شخصٍ شُوهد وهو يرتكب أي أعمال إجرامٍ أو عنفٍ أو هو مُتّهَمٌ بها".

دعت البعثة السلطات العراقية إلى "إلقاء القبض على مرتكبي هذه الجريمة البشعة وتقديمهم إلى العدالة".. مؤكدة إدانتها أيضًا "جميع أعمال العنف والخطف والترهيب ضد المحتجين".

من جانبها اعتبرت المفوضية العراقية العليا لحقوق الإنسان ما حدث في منطقة ساحة الوثبة بأنه جريمة بشعة استهدفت أحد المواطنين وأمام أنظار آلاف من المتظاهرين وعدسات الكاميرات.

متظاهرو بغداد يرفضون عملية إعدام شاب في وسط بغداد

وقالت البعثة في بيان تابعته "إيلاف" إن هذه الأفعال الشنيعة التي لا تمت إلى الإنسانية بصلة منافية لكل قيم ومبادئ حقوق الإنسان والحق في الحياة. وطالبت المتظاهرين بالحفاظ على سلمية المظاهرات والتعاون مع القوات الأمنية على تقديم الجناة إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل. كما دعت القوات الأمنية إلى تعزيز تواجدها في ساحات التظاهر، والعمل على رصد أي حالات مشبوهة قد تستهدف المتظاهرين السلميين ومنع تكرار مثل هذه الحالات مستقبلًا.

أما "اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين" فقد رفضت التمثيل بالجثث "حتى وإن كان الجاني قاتلًا، لأنه لا قصاص إلا من خلال القضاء، ولا نسبتعد قيام المنتفعين من السلطة بهذه الأعمال المرفوضة".

وأشارت إلى أن "تعليق جثة الشاب الذي قتل ستة متظاهرين أمر مرفوض لا يمثل الشباب المتظاهر الذي لا و لن يقبل بتلويث مسيرته وثورته بأفعال غير محسوبة ووحشية". وأكدت أن مسؤولية ضبط الأمن وحماية المتظاهرين ومنع دخول السلاح والانفلات هو مسؤولية قوات الأمن والحكومة التي سمحت بقتل المتظاهرين في السنك والنجف والناصرية وكل ساحات التظاهر، وسقط من الشباب مئات الشهداء".

أضافت "لذا فإن الحادثة في ساحة الوثبة تقع على عاتق الحكومة وميليشياتها في محاولة منها لتشويه ساحات الاعتصام والمتظاهرين من أجل قمعهم وقتلهم".

كما أعلن المجلس الأعلى للقضاء الأعلى في العراق المباشرة بإجراء التحقيق بشأن جريمة قتل الشاب في ساحة الوثبة. وقال المركز الإعلامي للمجلس إن "قاضي التحقيق المختص بقضايا الأمن الوطني باشر بإجراء التحقيق بخصوص جريمة قتل الشاب في ساحة الوثبة".. وأضاف "سوف تصدر مذكرات قبض بحق كل من شارك في ارتكاب هذه الجريمة البشعة".

وأعلنت وزارة الصحة العراقية اليوم عن ارتفاع ضحايا الاحتجاجات العراقية إلى 516 قتيلًا و21 ألف مصاب منذ انطلاقها في الأول من أكتوبر الماضي.

تويتر تغلق حسابات قادة في الحشد والناطق باسم عبد المهدي
من جهتها، أعلنت منصة "تويتر" على شبكة التواصل الاجتماعي اليوم إغلاق الحسابات الخاصة لقائد ميليشيا عصائب أهل الحق في الحشد الشعبي والناطق العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة عبد المهدي.

تعليق قاتل المتظاهرين في ساحة الوثبة في وسط بغداد

فقد أعلنت شركة "تويتر" إغلاقها لحساب زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، ووضعت في صفحته المغلقة رسالة توضح أَن الحساب "مقيد" من دون إيضاح الأسباب وراء هذا الإجراء. جاء الإغلاق بعد ثلاثة أيام من فرض واشنطن على الخزعلي وثلاثة عراقيين آخرين عقوبات لاتهامهم بقمع المتظاهرين وبعمليات فساد.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن العقوبات جاءت بسبب انتهاك حقوق الإنسان أو الفساد، وعقب احتجاجات دامية عمّت العراق.
كما أغلقت "تويتر" حساب اللواء عبد الكريم خلف الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية عادل عبد المهدي لتحريضه على الانتقام وترويجه للعنف وقتل المتظاهرين.

عادة ما تواجه تصريحات خلف بعاصفة من ردود الفعل الشعبية الغاضبة نظرًا إلى احتوائها على تحليلات ومعلومات مضللة. عمل خلف سابقًا متحدثًا باسم وزارة الداخلية، ثم أحاله على التقاعد رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، قبل أن يعيده خليفته رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي إلى الجيش، ويعيّنه متحدثًا عسكريًا باسمه.