واشنطن: أقّرت اللجنة القضائية في مجلس النواب الجمعة لائحة الاتهام الموجهة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، ما يمهّد الطريق امام جلسة في مجلس النواب للتصويت على عزله بتهمتي استغلال النفوذ وعرقلة الكونغرس.

وصوّت الديموقراطيون والجمهوريون في اللجنة على أساس حزبي (23 مقابل 17) لصالح توجيه تهمتين لترمب، ما يمهّد لجعله ثالث رئيس يواجه احتمال عزله في تاريخ الولايات المتحدة.

وقال رئيس اللجنة جيري نادلر انه "يوم حزين وكئيب" وذلك عقب التصويت الذي جرى بسرعة مفاجئة بعد نقاش صاخب استمر 14 ساعة في اليوم السابق.

وأقر التصويت التاريخي مادتين تتهمان الرئيس باستغلال النفوذ وعرقلة الكونغرس، على خلفية ممارسته ضغوط على أوكرانيا لفتح تحقيق يستهدف ديموقراطيين ورفضه القاطع التعاون مع كافة جوانب التحقيق.

وستطرح مواد العزل أمام مجلس النواب المتوقع أن يصوت عليها الأسبوع المقبل.

وقال نادلر في تصريحات مقتضبة إن "مجلس النوب سيتصرف على وجه السرعة".

وسيفضي ذلك إلى محاكمة ترمب في مجلس الشيوخ حيث من المتوقع أن تقوم الغالبية الجمهورية بحماية الرئيس بالتصويت رفضا لإدانته وعزله.

وترمب الذي يرفض إجراءات العزل ويصفها ب"حملة مطاردة"، سعى خلال التصويت ليظهر انهماكه في العمل وغرد عن التوصل لاتفاق تجاري مع الصين.

لكن المسؤولة الإعلامية للبيت الأبيض ستيفاني غريشام نددت بتصويت اللجنة القضائية واعتبرته "نهاية مخجلة" لما وصفته ب"مهزلة بائسة".

وقالت في بيان "يتطلع الرئيس الآن ليلقى في مجلس الشيوخ معاملة عادلة وتطبيق الاجراءات القانونية التي يواصل مجلس النواب منعها عنه بشكل مخز".

وقالت النائبة الديموقراطية براميلا جايابال التي كانت تحمل على ما يبدو نسخة من الدستور الأميركي لدى إدلائها بصوتها حول مادتي العزل إن تصويتها ليس ضد شخص ترمب.

وقالت في بيان "إنه تصويت من أجل الدستور ومن أجلنا +نحن الشعب+" مقتبسة العبارة من مقدمة الدستور.