نصر المجالي: تعهد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الجمعة، أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيتم كما كان مقررا في 31 يناير2020، كما وعد بإعادة عافية الوحدة للمملكة المتحدة التي قسمتها (أزمة بريكست).

وقال جونسون بعد تكليفه من جانب ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بتشكيل حكومة جديدة، خلال استقبالها له عند ظهر يوم الجمعة بعد الإعلان نتيجة الانتخابات، إن نتيجة الانتخابات العامة وضعت حدا لأي احتمال بإجراء استفتاء ثان لـ"بريكست".

وأكد أن "هذا التفويض الجديد القوي (...) يمنح الحكومة الجديدة فرصة احترام الإرادة الديموقراطية للشعب البريطاني"، في إشارة إلى الاستفتاء الذي شهدته البلاد في صيف العام 2016 وجاء نتائجه لصالح خروج البلاد من التكتّل.

بيان

وتابع قائلا في بيان تلاه من أمام مقر الحكومة (10 داونينغ ستريت): "سنتمكن الآن من تنفيذ خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي دون تردد أو تشكيك"، مضيفا أنه سيعمل على وضع نظام جديد للهجرة.

وفاز حزب المحافظين بزعامة جونسون بأغلبية كبيرة من المقاعد في البرلمان البريطاني، فمع إعلان نتائج 642 من أصل 650 مقعدا، وصل المحافظون إلى 358، بينما حصل حزب العمال على 203 مقاعد.

وقال جونسون بعد دخول ولايته الثانية حيز التنفيذ ليكون خامس رئيس وزراء محافظ في الأربعين سنة الماضية، بعد الراحلة الليدي مارغريت تاتشر والسير جون ميجور وديفيد كاميرون وتيريزا ماي إنه ذهب الى قصر باكينغهام لتلقي تكليف الملكة بتشكيل الحكومة الجديدة وسأبدأ الاتصالات ابتداء من يوم الاثنين حيث سيعقد البرلمان الجديد جلسته الأولى.

تفويض ساحق

وأضاف: "نعم، سيكون لدى النواب تفويض ساحق من هذه الانتخابات لإنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وسنحقق ذلك بحلول 31 يناير 2020، وفي هذه اللحظة من القرار الوطني، أود التحدث مباشرة إلى أولئك الذين سمحوا بذلك ، ولأولئك الذين صوتوا بالنسبة إلينا لأول مرة ولأولئك الذين قد ارتعدت أقلامهم عن الاقتراع والذين سمعوا أصوات آبائهم وأجدادهم بقلق في آذانهم، أقول شكراً لكم على الثقة التي وضعتموها فينا وفيَّ شخصيا".

وقال رئيس الوزراء البريطاني مخاطبا المواطنين: "سنعمل على مدار الساعة لتسديد ثقتك بنفسك ولتقديم أولوياتك مع برلمان يعمل من أجلك ومن ثم أود أيضًا التحدث إلى أولئك الذين لم يصوتوا لنا أو لصالحي والذين أرادوا وربما لا يزالون يريدون البقاء في الاتحاد الأوروبي".

لا نتجاهل مشاعركم

وأكد: "أريدك أن تعرف أننا في هذه الحكومة المحافظة لن نتجاهل أبدًا مشاعرك الجيدة والإيجابية بشأن الدفء والتعاطف مع دول أوروبا الأخرى. لأن الآن هو الوقت، على وجه التحديد، ونحن نغادر الاتحاد الأوروبي، لنجعل تلك المشاعر الطبيعية تجد تعبيرًا متجددًا في بناء شراكة جديدة وهي واحدة من المشاريع الكبرى للعام المقبل.

وبينما نعمل مع الاتحاد الأوروبي، كأصدقاء ومساواة في السيادة، ومعالجة تغير المناخ والإرهاب، وبناء تعاون أكاديمي وعلمي، ومضاعفة علاقتنا التجارية، فإنني أحث الجميع بصراحة، على جانبي ما بعد ثلاثة ونصف. بعد نصف عام، وبعد حجة قاحلة على نحو متزايد، أحث الجميع على العثور على الإغلاق والسماح للشفاء بالبدء".

الضمان الصحي

وقال جونسون: "لأنني أؤمن، في الواقع ولأنني أعرف ولأنني سمعت بصوت عال وواضح من كل ركن من أركان البلاد أن الأولوية الساحقة للشعب البريطاني الآن هي أنه يجب علينا التركيز قبل كل شيء على الضمان الصحي (NHS).

وفي هذا المجال قال رئيس الوزراء: "هذه الفكرة البسيطة والجميلة التي تمثل أفضل ما في بلدنا {أي الضمان الصحي} سنرفع الميزانية العامة لتلك الخدمات وسنقوم بتعيين 50.000 ممرضة إضافية وسنقيم 40 مستشفى جديدًا بالإضافة إلى مدارس أفضل وشوارع أكثر أمانًا وسنقدم مقترحات في الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة. لتحويل هذا البلد ببنية تحتية أفضل وتعليم أفضل وتكنولوجيا أفضل".

وأكد جونسون: {"إذا سألتم أنفسكم" ما الذي ستفعله هذه الحكومة الجديدة، ماذا ستفعل بأغلبية غير عادية ". سأخبركم بما سنفعله. "سوف نتحد ونرفع المستوى "اتحدوا وأرفع مستوى ، جمعوا كل هذه المملكة المتحدة المذهلة: إنجلترا، اسكتلندا، ويلز، أيرلندا الشمالية}.

نمضي معا

وشدد على القول: "معا، سنمضي قدما، لإطلاق العنان لإمكانات البلد بأكمله. توفير الفرصة في جميع أنحاء البلاد. وبما أنني أعرف أنه بعد خمسة أسابيع من مرحلة الانتخابات بصراحة، فإن هذا البلد يستحق استراحة من الجدل، والابتعاد عن الجدل في أعباء السياسة، نريد استراحة دائمة من الحديث عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وخلص جونسون إلى القول: "أريد من الجميع أن يشرعوا في الاستعدادات لعيد الميلاد ، بسعادة وأمن وثقة وأمل، مع تأكيدي على أنه في حكومتكم، حكومة هذا الشعب، يجري الآن تكثيف العمل لجعل عام 2020 عامًا من الرخاء والنمو والأمل، وتقديم برلمان يعمل من أجل الناس". {شكرا جزيلا لكم ، وعيد ميلاد سعيد}.