واشنطن: أعرب نائب رئيس الوزراء الأوكراني ديمتري كوليبا الجمعة خلال أول زيارة له إلى واشنطن عن ثقته في الحصول على دعم أميركي "منصف"، وخاصة بعد الاتهامات التي أحاطت بالرئيس الأميركي دونالد ترامب حول إساءة استخدام سلطاته في تعامله مع كييف.

وكوليبا هو أول مسؤول أوكراني رفيع يزور واشنطن منذ وصول فولوديمير زيلينسكي الى سدة الرئاسة في أيار/مايو، على الرغم من ان زيلينسكي التقى ترمب في نيويورك في أيلول/سبتمبر على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال كوليبا الذي التقى بمسؤولين أميركيين كبار ليس من ضمنهم أي قادة من الصف الاول، إن لا "خلافات جوهرية" مع الولايات المتحدة بشأن دعمها لأوكرانيا ضد الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا في نزاع أسفر عن مقتل الآلاف منذ 2014.

واضاف "كل من نطلبه من زملائنا في الادارة الاميركية هو التعامل المنصف. لا نريد أي لوم او وصمة عار بحقنا، ما نريده فقط هو نظرة منصفة ومتوازنة لما حققته أوكرانيا".

وتابع خلال لقاء في صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة "حدسي بالاجمال هو ان هناك تفهما في واشنطن على انه يجب التعامل مع اوكرانيا بانصاف".

وأشار إلى أن مجلس النواب الأميركي سيصوت هذا الأسبوع لفرض عقوبات على المتعهدين الذين يعملون على انشاء خط أنابيب نورد ستريم 2 من روسيا الى المانيا، ما يتيح لموسكو بتجاوز أوكرانيا لتصدير الغاز الى اوروبا.

ودعا مجلس الشيوخ وترامب إلى المصادقة النهائية على العقوبات.

وقال "عندما يصل الأمر الى نورد ستريم 2، فهذا لا يتعلق باوكرانيا، بل يصبح موضوعا اكبر بكثير يتعلق بالتوازن الاستراتيجي في اوروبا، وبأمن الطاقة في اوروبا".

ووافقت لجنة العدل في مجلس النواب الأميركي الجمعة على توجيه تهمتين إلى ترمب بقصد عزله وذلك بناء على شبهات بأن الرئيس جمّد مساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار وأرجأ عقد قمة مع زيلينسكي بينما كان يضغط على الرئيس الأوكراني لفتح تحقيق بحق هانتر بايدن ابن منافسه السياسي جو بايدن.

وردا على سؤال عما إذا كان المسؤولون الأميركيون قد أتوا على ذكر اجراءات العزل أو بايدن، أجاب كوليبا "لم يذكر أحد شيئا حول ذلك بحضوري، وانا لم اذكر شيئا".