قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيني: قتل عشرة مدنيين ليل الاحد الاثنين في هجوم لتحالف القوات الديموقراطية في منطقة بيني شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، وذلك غداة مقتل 22 مدنيا، وفق ما اعلنت سلطات المنطقة.

وقال دونات كيبوانا حاكم منطقة بيني لفرانس برس "لم يدفن بعد الضحايا ال22 في نتومبي وها مدنيون آخرون يقتلون في كامانغو. حتى الان، نقلت عشر جثث الى المشرحة".

واورد مسؤول امني أن المتمردين "دخلوا كامانغو مع حلول الليل. لقد قتلوا مدنيين بالسواطير والاسلحة النارية. عثرنا حتى الان على عشر جثث وهناك تسعة جرحى".

وقالت رئيسة بعثة الامم المتحدة في الكونغو الديموقراطية ليلى زروقي إن "هذه الهجمات الهمجية هدفها تدمير ثقة السكان وتشويه سمعة" القوات الكونغولية التي تنفيذ عمليات ضد المتمردين، مؤكدة أن البعثة "تعمل على تحديد هويات الاشخاص داخل المجتمعات الذين يسمحون لهذه المجازر بان تستمر بالتنسيق" مع قوات الامن الكونغولية.

وتبعد كامانغو 15 كلم من الحدود مع اوغندا.

ومنذ 28 تشرين الثاني/نوفمبر، انتقل رئيس اركان القوات المسلحة الكونغولية مع فريقه الى بيني.&

ومتمردو تحالف القوات الديموقراطية من الاسلاميين الاوغنديين لكنهم ما عادوا يهاجمون اوغندا وهم متهمون بقتل مئات المدنيين منذ تشرين الاول/اكتوبر 2014 في منطقة بيني.