مدريد: قررت الحكومة الاسبانية الاثنين اعتبار ثلاثة دبلوماسيين بوليفيين "اشخاصا غير مرغوب بهم" مع تصاعد الخلاف الدبلوماسي بين مدريد وبوليفيا التي كانت مستعمرة اسبانية سابقة.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن أعلنت رئيسة بوليفيا بالوكالة جانين آنييز الاثنين طرد سفيرة المكسيك ودبلوماسيين اسبانيين.

وأوضحت حكومة الاشتراكي بيدرو سانشيز ان الدبلوماسيين الثلاثة أمامهم مهلة 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وقالت الحكومة في بيان "ردا على بادرة عدائية من الحكومة البوليفية الانتقالية باعلان دبلوماسيين اسبانيين شخصين غير مرغوب بهما، قررت اسبانيا بدورها اعتبار ثلاثة اعضاء من السلك الدبلوماسي والقنصلي البوليفي المعتمدين في بلادنا أشخاصا غير مرغوب بهم، واعطائهم مهلة 72 ساعة لمغادرة اسبانيا".

ويأتي القرار بعدما اتهمت بوليفيا موظفي السفارة الاسبانية بمحاولة الدخول خلسة وبشكل سري الى الممثلية الدبلوماسية المكسيكية في لاباز مع مجموعة من الرجال الملثمين لاخراج مساعد سابق للرئيس السابق ايفو موراليس مطلوب لدى السلطات، وهو ما نفته مدريد.

ويُتهم موراليس الذي استقال في تشرين الثاني/نوفمبر بعد اسابيع من الاحتجاجات بسبب اعادة انتخابه المثيرة للجدل، بنشر الفتنة والارهاب، ويعيش في منفاه في الارجنتين.