قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أغلق الجيش الاسرائيلي الجمعة منتجعًا للتزلج في الجولان خوفا من أي هجوم من مجموعات تدعمها إيران في سوريا ولبنان بعد اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية في بغداد.

قالت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس "بعد تقييم الوضع الأمني، تقرر إغلاق جبل حرمون أمام الزوار اليوم". وأضافت "ليست هناك توجيهات أخرى للمدنيين في المنطقة".

يقع المنتجع في الجزء الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان السورية منذ 1967. وقد ضمته بعد ذلك لكن هذا الإجراء لم يلق اعترافا دوليا. لم يصدر أي تعليق اسرائيلي رسمي على مقتل سليماني في غارة شنتها الولايات المتحدة حليفة الدولة العبرية.

يقوم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حاليا بزيارة لليونان وسيترأس وزير الدفاع نافتالي بينيت في غيابه اجتماعا للحكومة الأمنية، كما ذكرت وسائل إعلام اسرائيلية. وقالت الصحف إن نتانياهو أصدر أوامر إلى وزراء حكومته بالامتناع عن الإدلاء بتعليقات على اغتيال سليماني.

لكن يائير لابيد احد أبرز شخصيات تحالف "أزرق أبيض" الذي يسعى الى إزاحة نتانياهو، سارع إلى تهنئة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في رسالة على فايسبوك.

وكتب أن سليماني الذي "قاد هجمات إرهابية سقط فيها قتلى من دمشق إلى بوينوس آيرس ومسؤول عن موت آلاف الأبرياء حصل على النهاية التي يستحقها". أضاف لابيد أن "النظام الإيراني هو نظام رعب، وفي مواجهة الرعب، التصميم والقوة مطلوبان".