قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: رفض محامو رجل الأعمال الفرنسي اللبناني البرازيلي كارلوس غصن في اليابان الأربعاء أن تصادر السلطات جهاز كومبيوتر عائدًا إلى موكلهم وأغراضًا أخرى خاصة به كان يستخدمها قبل فراره الى لبنان.

قال فريق الدفاع الياباني في بيان "جاء المدعون العامون في هذا الصباح الى مكاتبنا مع مذكرة ضبط أغراض كان السيد غصن يستخدمها، وبينها جهاز كومبيوتر".

أضاف "بموجب السرية المهنية التي تربط محاميا بموكله، مارسنا حقّنا في رفض المصادرة، بناء على المادة 105 من القانون الجنائي، وطلبنا منهم الرحيل".

إلا أن القانون الجنائي ينص أيضًا على أن هناك ظروفا استثنائية يمكن أن تسمح بعملية المصادرة، الأمر الذي سيستخدمه على الأرجح المدعون العامون لاحقا.

كانت شروط الإفراج عن غصن بكفالة في اليابان تنص على أن بإمكانه استخدام الإنترنت من جهاز كومبيوتر واحد موجود في مكتب أحد محاميه جونيشيرو هيروناكا.

وكان مصدر قريب من المحامين قال في وقت سابق لوكالة فرانس برس إن المحامين" لم يقدموا على أي عمل غير قانوني، وبالتالي لا يعتبرون أن هناك مآخذ عليهم". وكان محامو غصن ضامنين لشروط الإفراج عنه، وقالوا إنهم لم يعرفوا شيئا عن عملية فراره.

يقول غصن إنه خطّط بمفرده لعملية خروجه من اليابان ووصوله الى لبنان التي لم تتضح بعد كل تفاصيلها. ويعقد غصن مؤتمرا صحافيا عند الثالثة (13,00 ت غ) من بعد ظهر الأربعاء في مقر نقابة الصحافة في بيروت، وسيكشف فيه، بحسب ما أُعلن حيثيات قضيته وتفاصيل رحلته المثيرة للجدل.