قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أوتاوا: صرح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الإثنين أن ضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها إيران بصاروخ أطلقته عليها عن طريق الخطأ لكانوا اليوم على قيد الحياة لولا تصعيد التوتر أخيرًا في المنطقة.

قال ترودو في مقابلة أجرتها معه شبكة "غلوبال" التلفزيونية إن الأسرة الدولية كانت "واضحة جدًا حول ضرورة خلو إيران من السلاح النووي"، إنما كذلك حول "التعامل مع التوتر في المنطقة الناجم أيضًا من تحركات الولايات المتحدة".

تابع ترودو معلقًا على مقتل 57 كنديًا في تحطم الطائرة "أعتقد أنه لو لم يحصل توتر وتصعيد أخيرًا في المنطقة، لكان هؤلاء الكنديون الآن في منازلهم مع عائلاتهم".

وأقرّت إيران السبت بأنها أسقطت "عن طريق الخطأ" طائرة بوينغ 737-800 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية بعيد إقلاعها الأربعاء من طهران.

وتحطمت الطائرة الأوكرانية بعيد إقلاعها من طهران متوجهة إلى كييف، وقتل ركابها الـ176، ومعظمهم إيرانيون وكنديون، وسط توتر عسكري متصاعد في المنطقة.

كانت إيران استهدفت قبل ساعات بصواريخ بالستية قاعدتين في العراق يستخدمهما الجيش الأميركي ردًا على على مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في ضربة أميركية في بغداد في 3 يناير. وقال ترودو إنه كان بوده "بالطبع" أن يتلقى تحذيرًا مسبقًا من واشنطن حول الضربة التي أدت إلى تصفية الجنرال سليماني.