تايبيه: حذرت رئيسة تايوان تساي إينغ وين الأربعاء بأنه على الصين أن تقبل بان تايوان "مستقلة أساسًا" مؤكدة أن أي محاولة من جانب بكين لاجتياح الجزيرة ستكون "مكلفة جدًا".

أعيد انتخاب تساي في نهاية الأسبوع لولاية ثانية بحصولها على نتيجة قياسية بلغت 8.2 مليون صوت، في ما اعتبر نكسة قوية لحملة الصين المستمرة لعزل الجزيرة الخاضعة لحكم ذاتي.

لم تخف القيادة الصينية رغبتها في إزاحة تساي من السلطة لأنها رفضت هي وحزبها الاعتراف بمبدأ "الصين الواحدة". وتعتبر الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها، وهددت بالاستيلاء عليها بالقوة إذا لزم الأمر خاصة إذا أعلنت استقلالها.

قالت تساي في أول مقابلة منذ إعادة انتخابها السبت، إنه لا ضرورة لإعلان الاستقلال لأن الجزيرة تدير أمورها أساسًا. وأضافت لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، "لسنا بحاجة إلى إعلان أننا دولة مستقلة". وقالت "نحن بلد مستقل أساسًا، ونطلق عليه اسم جمهورية الصين، تايوان".

تحظى تايوان الحديثة بحكم ذاتي منفصل عن البر الصيني منذ السنوات السبعين الأخيرة. وتظهر استطلاعات الرأي أن أعدادًا متزايدة من التايوانيين يرفضون فكرة أن الجزيرة يجب أن تكون جزءًا من البر الصيني.

وقالت تساي "لدينا هوية منفصلة، ونحن بلد قائم بحد ذاته"، مضيفة "نحن ديموقراطية ناجحة، ولدينا اقتصاد جيد نسبيًا، ونستحق الاحترام من الصين". وكانت الصين حذرت بعد إعادة انتخاب تساي من أي تحرك لدفع الجزيرة نحو الاستقلال.