قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اثينا: أجرى المشير خليفة حفتر محادثات في أثينا الجمعة قبل يومين من انعقاد مؤتمر السلام بشأن ليبيا الذي تستضيفه برلين ويتوقع أن يشارك فيه إلى جانب خصمه رئيس حكومة الوفاق التي تعترف بها الأمم المتحدة فايز السرّاج.

وشكر حفتر "صديقه العزيز" فلاديمير بوتين على جهوده لإحلال السلام في ليبيا بعدما أعلنت موسكو أن الرئيس الروسي سيحضر مؤتمر الأحد.

لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أشار إلى أن حفتر والسرّاج لا يحتملان ان يكونا في المكان نفسه. وقال إن "العلاقات بينهما متوترة جداً. لا يرغبان حتى في ان يكونا في الغرفة ذاتها ناهيك عن عقد اجتماع".

وتعمل قوى دولية من أجل التوصل إلى اتفاق دائم لإطلاق النار في ليبيا، بعدما أطلقت قوات حفتر هجومًا على طرابلس أسفر عن مقتل أكثر من 280 مدنيًا وألفي مقاتل ودفع عشرات الآلاف للنزوح.

ولا تزال الهدنة الموقتة التي دخلت حيّز التنفيذ الأحد صامدة بشكل عام رغم تبادل قوات حفتر وتلك الداعمة لحكومة الوفاق الوطني التي تتّخذ من طرابلس مقراً لها التهم بانتهاكها.

وغادر حفتر المحادثات بشأن وقف إطلاق النار التي عقدت في موسكو الاثنين بدون التوقيع على اتفاق الهدنة، لكن وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس زار معقله بنغازي في شرق ليبيا الخميس لإقناعه بالانضمام لمؤتمر برلين.

ووصل حفتر إلى أثينا في زيارة مفاجئة الخميس، في وقت تسعى اليونان لتعزيز العلاقات مع المشير بعدما وقّعت حكومة الوفاق اتفاق تعاون بحري وعسكري مع تركيا في نوفمبر.

وتعارض أثينا بشدّة الاتفاق التركي المثير للجدل مع ليبيا، الذي يمنح أنقرة حقوقًا للتنقيب عن النفط والغاز في مناطق واسعة من شرق البحر المتوسط، وهي الحقوق التي تطالب بها اليونان وقبرص.

والتقى حفتر وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس وسيجريان مزيداً من المحادثات الجمعة. ومن المقرر كذلك أن يلتقي رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وتسعى اليونان الى المشاركة في محادثات برلين التي لم تدع إليها. ووافق حفتر الخميس "من حيث المبدأ" على حضور مؤتمر برلين، بعدما أعلن السرّاج مشاركته. غير أن السرّاج الذي وقعت حكومته على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في موسكو، شكك في نوايا حفتر بعدما رفض الأخير التوقيع.

وتعاني ليبيا الغنية بالنفط من الاضطرابات منذ الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في 2011 ودعمها حلف شمال الأطلسي فأسقطت نظام معمر القذافي وقتلته.

وتدخّلت دول عدّة مذاك في النزاع الليبي إذ تحظى حكومة الوفاق بدعم تركيا وقطر، بينما تدعم مصر وروسيا والإمارات حفتر.

تدخل خارجي
وأعلنت الأمم المتحدة أن محادثات برلين تهدف إلى إنهاء التدخل الأجنبي والانقسام في ليبيا. وسيشارك وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في المؤتمر وعبر عن تأييده لجهود إرساء هدنة، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الخميس.

من جهته، ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء الأسرة الدولية تقديم "دعم قوي" للمؤتمر مطالباً كذلك طرفي النزاع بالالتزام بوقف القتال.

وحض غوتيريش في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي جميع الأطراف على "المشاركة بصورة بنّاءة في تحقيق هذه الغاية، بما في ذلك في إطار عملية برلين".

وحذّر الأمين العام من أنّ "أيّ دعم خارجي للأطراف المتحاربة لن يؤدّي إلا إلى تعزيز الصراع المستمر وتعقيد الجهود الرامية لإفساح المجال أمام التزام دولي واضح بحلّ سلمي للأزمة في البلاد".

ولفت غوتيريش في تقريره إلى أنّ المؤتمر سيسعى للتوافق على ست نقاط بما فيها وقف دائم لإطلاق النار وتطبيق حظر الأسلحة والعودة إلى بذل الجهود السياسية من أجل السلام.

وأرسلت تركيا قوّات إلى ليبيا دعمًا لحكومة الوفاق الوطني بموجب اتفاق نوفمبر. ويُشتبه بأن روسيا تقدّم لقوات حفتر دعماً بالأسلحة والأموال والمرتزقة، رغم نفيها للأمر.

ويُتوقع أن تشارك في المؤتمر 11 دولةً وعدة منظمات دولية إلى جانب الأطراف الليبية. وتسبب النزاع بموجة هجرة متزايدة فاستقلّ كثيرون قوارب هشّة للوصول إلى إيطاليا.

وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة الثلاثاء أن حوالى ألف شخص أُوقفوا في عرض البحر وأُرغموا على العودة أدراجهم إلى ليبيا، منذ الأول من يناير، ونُقلوا في نهاية المطاف إلى مراكز احتجاز.