قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: في تصاعد لعمليات الاغتيال التي تنفذها المليشيات العراقية الموالية لايران فقد اغتال مسلحوها ممرضة شابة تسعف مصابي التظاهرات بكاتم للصوت فيما خرجت تظاهرة تدعو الامم المتحدة لحماية المتظاهرين بينما حذرعلاوي من سعي ايران لمنازلة اعدائها انطلاقاً من ارض العراق وعلى حساب شعبه لتكون شرطي الخليج العربي.

واكد المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب الجمعة أغتيال الناشطة والمسعفة هدى خضير (23 عاما) برصاص مسدس كاتم للصوت على يد مليشيات الحشد الشعبي في مدينة كربلاء الشيعية الجنوبية وذلك لمساندتها للتظاهرات الشعبية.

كما شهدت الايام الثلاثة الماضية اغتيال الناشط احمد سعدون المرشدي بأطلاقات نارية بالقرب من داره في حي المهندسين بوسط مدينة الحلة الجنوبية فيما نجا الصحافي منذر الجبوري مراسل قناة تلفزيونية ومدير إذاعة في محافظة بابل من محاولة اغتيال.
وقال رئيس المركز عمر الفرحان في بيان حصلت عليه "أيلاف" ان عمليات إختطاف وإغتيال الناشطين أمست ممنهجة لسلطة أوغلت في دماء العراقيين لكنّها لن تفلت من العقاب الذي تستحقّه مهما طال الزمن.

ساحة التحرير في وسط بغداد تعج بالمحتجين اليوم الجمعة

ووصف هذه العمليات بانها ابادة جماعية وانتقام واسع من الداعين للاصلاح مؤكدا انها ترقى الى مستوى جرائم الحرب محملا مسؤوليتها لكل من ارتكبها او اصدر اوامر تنفيذها او حتى على علم بها مشددا على انهم يجب ان يقدموا الى القضاء لينالوا عقابهم.
واشار الى انه من يوم 1 تشرين الأول اكتوب إلى غاية 31 كانون الأول ديسمبر الماضيين بلغ عدد عدد القتلى من المتظاهرين 669 ناشطا والجرحى 24.488 والمعتقلين 2.806.

ومع انتشار معلومات عن وجود توافق سياسي لِفض ساحات الاحتجاج بشتى الطرق خلال الأيام المقبلة وانهاء الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالتغيير والتي دخلت هذا الاسبوع شهرها الثالث فقد شهدت ساحة الاحتجاج العراقية المركزية وسط بغداد مسيرة تطالب الأمم المتحدة بالتدخل لحماية المتظاهرين من محاولات السلطة ومليشياتها المسلحة الموالية لايران بالهجوم على ساحات الاحتجاج في العاصمة ومحافظات الوسط والجنوب.

وبالترافق مع ذلك فقد هدد صحفيو محافظة البصرة اليوم باتخاذ خطوات تصعيدية في حال لم تكشف الجهات الامنية عن المتورطين باغتيال مراسل قناة دجلة احمد عبد الصمد ومصوره صفاء هادي في الاسبوع الماضي.

وقال ممثل مرصد الحريات الصحافية في البصرة منتظر بخيت الكركوشي في بيان إن "صحافيي البصرة يعلنون استمرارهم بمقاطعة الجهات الأمنية والحكومة المحلية لحين الكشف عن الجهة المتورطة بقتل الصحفيين احمد عبد الصمد وصفاء غالي".
وهدد باتخاذ المزيد من الخطوات التصعيدية التي بجعبة الصحفيين والتي سيتم اتخاذها في حال تقاعست اللجنة المكلفة بالتحقيق عن اداء واجبها".. محذرا من "تسويف عملية التحقيق وغلق الملف وجعله ضد مجهول فذلك سيؤدي بالصحفيين الى اتخاذ خطوات تجعل الأجهزة الأمنية والحكومة المحلية في حرج من امرها".

وكان صحافيون واعلاميون بصريون أطلقوا هاشتاك "انا التالي" على منصات التواصل الاجتماعي بعد مقتل اثنين من صحافيي المحافظة هما احمد عبد الصمد علي وصفاء غالي شلال.

علاوي: ايران تسعى لتصبح شرطي الخليج على حساب العراق
قال رئيس ائتلاف الوطنية نائب الرئيس العراقي سابقا اياد علاوي ان ايران تريد منازلة اعدائها انطلاقاً من ارض العراق وعلى حساب شعبه ان لتكون شرطي الخليج العربي.

واضاف علاوي في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" الجمعة وتابعتها "أيلاف" قائلا "اختارت #امريكا و #ايران الصراع على حساب شعب #العراق وشعوب المنطقة، فأضحى العراق ارض صراع حيث توافق المتخاصمون على مصادرة قرار الشعب العراقي عندما صوت لائتلاف #العراقية الذي فاز بانتخابات 2010".

واشار الى انه "يجب ان لا يكون #العراق وشعبه اليوم مسرحاً للصراع بين المتخاصمين وهو يواجه #الارهاب ولا يزال تحت طائلة البند السادس وعلى السلطة الحاكمة التفكير بمصلحة العراق وشعبه اولاً ومن ثم سلامة شعوب المنطقة".

تظاهرة في بغداد تدعو الامم المتحدة الى حماية المتظاهرين

#وزاد "ايران تريد منازلة اعدائها انطلاقاً من ارض #العراق وعلى حساب شعبه الكريم بهدف ان تكون شرطي #الخليج_العربي كما كانت أيام نظام الشاه الذي سقط بارادة الشعب، لكن ذلك سيفشل لان الشعب الايراني وقواه الوطنية ترفض هذا الاسلوب وتهدف الى اقامة افضل العلاقات مع العراق وبقية شعوب المنطقة".

وعن تصاعد عمليات اغتيال واختطاف الناشطين شدد علاوي في تغريدة اخرى ‫على الحكومة ومجلس النواب بضرورة وضع حد لعمليات الخطف والاغتيال التي تطال المتظاهرين السلميين والكشف في محاكم علنية عن مرتكبيها"..لافتا الى انه بخلافه سيتحملان كامل المسؤولية والملاحقة القانونية في المحاكم الدولية".