قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: أدانت السعودية الاعتداء الإرهابي الذي نفذته الميليشيات الحوثية على أحد المساجد في محافظة مأرب، مؤكدة أن هذه الأعمال الإرهابية البشعة تقويض متعمد لمسار الحل السياسي.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للاعتداء الإرهابي الآثم الذي نفذته ميليشيا الحوثي على مسجد في محافظة مأرب وراح ضحيته عشرات القتلى والجرحى.

وأكدت الوزارة في بيان اليوم الاثنين، أن هذا الهجوم الإرهابي الذي لم يراعِ إلًا ولا ذمة في استهداف دور العبادة واستباحة دماء اليمنيين، يعكس استهانة تلك الميليشيا الإرهابية بالمقدسات واسترخاصها للدم اليمني.

وجددت وزارة الخارجية التأكيد على وقوف المملكة إلى جانب اليمن إنسانًا وأرضًا، معتبرة أن هذه الأعمال الإرهابية البشعة تقويض متعمد لمسار الحل السياسي، داعيةً الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وكانت وزارة الخارجية اليمنية قد أدانت الهجوم الذي استهدف مسجدا داخل معسكر تابع للجيش اليمني أثناء صلاة المغرب مساء السبت، والذي أودى بحياة أكثر من 100 قتيل، إضافة إلى عشرات الجرحى.

وأكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، أن دماء "الشهداء" الذين قضوا في الاستهداف الإجرامي الغادر الذي نفذته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، لن تذهب هدراً وسيتم الرد على الميليشيا الحوثية الإجرامية بقوّة على يد أبطال الجيش في مختلف الجبهات القتالية.

وقال العميد مجلي في تصريحات بثتها وكالة الانباء اليمنية إن الأعمال الإرهابية لن تثني شعبنا اليمني وقيادته السياسية وقواته المسلحة عن مواصلة السير في استكمال تحرير المناطق، التي تسيطر عليها الميليشيات الانقلابية الحوثية.

وأوضح الناطق الرسمي "أن مثل هذه الاستهدافات الاجرامية الغادرة لن تزيد قواتنا المسلحة والأمن إلا قوّة وصلابة وتحدياً وثباتاً وإصراراً على قهر الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران".