إيلاف: يشارك ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز مع نحو 40 من قادة العالم في مراسيم إحياء الذكرى الـ75 لتحرير معسكر الموت (أوشفيتز)، في الحرب العالمية الثانية، كما يحضر منتدى الهولوكوست العالمي في القدس بدعوة من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين يوم 23 يناير الحالي.

في طريقه إلى الشرق الأوسط سيتوقف الأمير تشارلز في سويسرا ليلقي كلمة في المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) سيدعو فيها إلى إطلاق مجلس الأسواق المستدامة، الذي يهدف إلى إيجاد سبل للحد من انبعاثات الكربون في الاقتصاد العالمي.

ومن بين القادة العالمين المشاركين في كلتا المناسبتين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الألماني (حيث من المتوقع حضور فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية)، رئيس إيطاليا سيرجيو ماتاريلا ورئيس النمسا ألكساندر فان دير بيلين.

وكان قصر كلارينس هاوس الملكي البريطاني أعلن في وقت سابق أن أمير ويلز سيشارك في عدد من الارتباطات بالنيابة عن الحكومة البريطانية في كل من إسرائيل والمناطق الفلسطينية.

وقال القصر إن الأمير تشارلز سيقوم بزيارة رسمية للأراضي الفلسطينية المحتلة بدعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس. يشار إلى أن وريث العرش البريطاني كان قد ذهب إلى القدس مرتين ، نيابة عن الملكة إليزابيث الثانية، في عامي 2016 و 1995 ، لحضور جنازات الرئيس شيمون بيريز ورئيس الوزراء إسحاق رابين.

يذكر أن ملكة بريطانيا لم تزر إسرائيل أبدًا. ومع ذلك، فقد زار زوجها الأمير فيليب دوق إدنبرة، قبر والدته الأميرة أليس في جبل الزيتون في القدس، المعروفة برعايتها لامرأة يهودية تدعى راشيل كوهين واثنين من أطفالها أثناء الهولوكوست.