قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: على هامش مشاركته في الاحتفال بالذكرى الـ 75 لتحرير معتقلي المعسكرات النازية في القدس يوم 23 يناير الحالي، يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأراضي الفلسطينية.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الرئيس الروسي، سيقوم بزيارة لبيت لحم التابعة للسلطة الفلسطينية، خلال زيارته الى إسرائيل، حيث يلتقي القيادة الفلسطينية.

وقال بيسكوف للصحافيين في رد على سؤال عما إذا كان بوتين يعتزم زيارة بيت لحم: "نعم، من المقرر أيضا لقاء مع القيادة الفلسطينية".

يشار إلى أن الرئيس الفلسطيني صرح، في وقت سابق، أنه دعا بوتين إلى بيت لحم في عيد الميلاد. وقال مساعد القائد الروسي يوري أوشاكوف للصحافيين بأنه تم تلقي الدعوة وسيتم النظر فيها.

إعادة إعمار

وفي وقت سابق، أشار نائب وزير الخارجية الروسية، سيرغي فيرشينين، إلى أن إعادة إعمار المركز التاريخي والديني لمدينة بيت لحم جارية بأموال خصصتها روسيا لهذا الغرض، موضحا أنه "بحلول شهر فبراير من العام المقبل، يجب الانتهاء من هذه الأعمال".

يذكر أن الرئيس الروسي، كان أعلن في ديسمبر الماضي عن قبول دعوة الرئيس الإسرائيلي، ريوفين ريفلين، لزيارة تل أبيب أوائل العام المقبل بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 75 لتحرير معتقلي المعسكرات النازية على يد القوات السوفياتية.

وتابع: "لقد دعاني الرئيس الإسرائيلي لزيارة إسرائيل أوائل العام المقبل بمناسبة تحرير معتقلي "أوسفينتسا" ويوم الهولوكوست. وأضاف بوتين: "أرجو أن تخبروا السيد الرئيس أني سآتي بكل سرور".

وكشف بوتين أنه في إطار الزيارة المحتملة، من الممكن أن تشمل أيضا افتتاح نصب تذكاري في القدس تخليدا لحصار لينينغراد (مدينة سان بطرسبورغ) أيام الحرب العالمية الثانية، وتكريماً لسكانها.