قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: شن ناشطون واعلاميون وفنانون ومفكرون عراقيون حملة هجوم واسعة ضد اعتقال السلطات العراقية لشبان يملكون عجلات صغيرة تعرف بـ"التوك توك" لنقل جرحى الاحتجاجات وتوفير مستلزمات انقاذهم، معتبرين نشرها لصورهم جريمة يعاقب عليها القانون، مؤكدين أنهم أبطال الانتفاضة.

وجاءت هذه الحملة التي يشارك فيها كتّاب وإعلاميون وفنانون ونشطاء إثر إعلان قيادة عمليات بغداد عن إلقاء القبض على مجموعةٍ من الشبان وصفتها بـ"الخارجة عن القانون"، قالت إنها حاولت قطع سريع محمد القاسم الحيوي في بغداد ومعظمهم ممن يملكون عجلات التوك توك او يقومون باسناد المتظاهرين واخلاء الجرحى ضحايا رصاص القوات الامنية والمليشيات الموالية لايران المرافقة لهم ثم قامت القيادة بنشر صورهم يحمل كل منهم ورقة تعريف به وكأنهم مجرمون وذلك قبل ان يقول "القضاء" كلمته بحقهم.

ومع ارتفاع أعداد القتلى والجرحى في الاشتباكات التي تصاحب التظاهرات، أصبح التوك توك يلعب دور البديل لسيارة الإسعاف في شوارع بغداد وذلك بفضل حجمه الصغير وقدرته على المناورة، ما دفع الفنان العراقي فؤاد العبادي إلى تسجيل اغنية تشيد بدوره في الانتفاضة العراقية.

شبان التوك توك من المتظاهرين العراقيين

نشر صور المقبوض عليهم مخالفة يعاقب عليها القانون

وأكد القاضي رحيم العكيلي ان نشر قيادة عمليات بغداد اسم الحدث المتهم او صورته جريمة يعاقب ‏عليها القانون.. متسائلاً في منشور على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بالقول "فهل سيلاحق من فعلها؟".‏

وأشار إلى أنّ "المادة (63) من قانون رعاية الاحداث العراقي تنص‎ أولاً: لا يجوز ان يعلن عن اسم الحدث أو عنوانه أو اسم مدرسته أو تصويره أو أي شيء يؤدي إلى ‏معرفة هويته.. وثانيا: يعاقب المخالف لأحكام الفقرة (أولاً) من هذه المادة بالحبس مدة لا تزيد على سنة أو بغرامة لا ‏تزيد على خمسمائة دينار‎.‎

اغنية للفنان العراقي فؤاد العبادي تشيد بالتوك توك



القناص الملثم

وكتب الصحافي والاعلامي العراقي معد فياض قائلا "وزير الداخلية، عبد الكريم خلف، واجهزتكم الساقطة.. هذا الفتى أشرف منكم.. هذا مواطن عراقي شريف وشجاع ويتمتع بأخلاق الرجال ونزيه وانتم تعانون من فقدان هذه الصفاة لأنكم جبناء وحرامية وعملاء".

وكتب الاعلامي سرمد الطائي يقول "قبضة الميليشياوي المتستر بلباس قوات الامن، باهتة ومرتعشة.. لقد حوله ابو التوك توك من بطل مزعوم إلى مجرد قناص جبان في اخر ايامه..
القناص مع حلفائه، ينشر صور شبابنا الشجعان على هيئة مجرمين يعلق لافتات اتهام على صدورهم تحمل فعليا وثيقة البطولة والاحتجاج.. الميليشياوي القناص المنقلب على الدولة والمستولي على قرارها.. يرى نفسه كل ليلة في المنام على هيئة مجرم في صدره لوحة مكتوبة عليها جرائمه بحق استقرار العراق وسيادته وحريته ورفاهه..لقد سرق الثوار البطولة من القناص، وحولوه من بطل سيلفيات مزعوم إلى مجرد قناص".

أبطال معتقلون

ومن جانبه، كتب المفكر والروائي العراقي سليم مطر يقول "الف تحية لابطالنا الثوار المعتقلين، المتهمين بحرق الاطارات وغلق الشوارع".

واعتبرت الصحافية والتشكيلية ذكرى سرسم "إهانة المحتجين بهذه الطريقة ومعاملتهم كمعاملة الارهابيين تعكسان الدور الضعيف للقضاء العراقي غير المستقل".. بينما خاطب محمود البياتي المقبوض عليهم قائلا "الله يحفظكم انتم رجال وثوار العراق لاتهابون الموت اسمكم مع الابطال الشجعان".. اما سلوم زيدان فقال "كلكم أبطال، بشهادة الله و البشر، وستبقى هاماتكم مرفوعة إلى السماء، رغم حقد الحاقدين".

وصف الحكاية

وكتب الاعلامي والكاتب علي حسين قائلا "تخيل ان دولة تطلق سراح فلاح السوداني (وزير التحارة) الذي سرق أموال وزارة التجارة، ولا تزال تعتبر حسين الشهرستاني (وزير النفط) الذي لفلف اموال عقود النفط والكهرباء خبيرا ستراتيجيا، وسامحت ايهم السامرائي (وزير الكهرباء السابق) بعد تحويله مليار دولار لحسابه الخاص، ووفرت مكتبا وسكرتارية في المنطقة الخضراء لخضير الخزاعي (نائب الرئيس العراقي سابقا) مكافأة له على سرقته اموال بناء المدارس.. وتنظر بعين الفخر والعز إلى نوري المالكي (رئيس الوزراء) الذي اهدر 500 مليار دولار عدا ونقدا، وجعلت من " سمسار المناصب " ابو مازن (النائب عن الانبار) بطلا قوميا، ولا تزال تستميت بالدفاع عن جميل الشمري (الضابط) الذي قتل شباب الناصرية، وهربت مهدي الغراوي (الضابط) الذي سلم الموصل إلى داعش، ومنحت حنان الفتلاوي (مستشارة الرئيس العراقي لشؤون المرأة) اموالا وعقودا وضعتها في مصاف اغنياء العرب.. وانها سعيدة ان مواطنها نعيم عبعوب نائب امين بغداد السابق اصبح من سكان كاليفورنيا باموال امانة بغداد.. هذه الدولة تتباهى بأنها القت القبض على صبي لا يملك من حطام الدنيا سوى اجرة يومية لاتتجاوز العشرة الالاف دينار.. جريمته انه نقل اطارات في عربة التوك توك التي يعمل عليها معلنة النصر على لسان الببغاء عبد الكريم خلف (الناطق العسكري باسم رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي).

التوك توك في العراق لانقاذ جرحى الاحتجاجات وإسعافهم

دموع

أما المواطنة سعاد نعيم فقد كتبت عن الشبان المعتقلين "والله عيوني نشفت من الدموع على شبابنا".. وقال ناجران مرهوم "ياعيني عليك ترجع سالم لاهلك واصدقائك امين يارب".. ثم علق علي اوميد قائلا "انتم ابطال الوطن".

وأشار عدنان نعمة سلمان قائلا "انهم يتخبطون في ما يفعلون واضاعوا حتى طريق التفكير في التعامل مع ما يحدث من ثورة عارمة".. في حين قال عبد العال المأمون "حكومات العفة والشرف والوطنية لا تنشر صور القتلة وسارقي اموال الدولة ومزوري الشهادات وسماسرة الضمائر ولكنها تتباهى بالفتيان الذين يغامرون للمطالبة بكرامة وطنهم ولا تعاملهم كمجرمين لتغسل ادمغتهم من معاني المواطنة مبكرا... الف لعنة لبوش".

عبد المهدي قبض أخيرًا على المجرم!

ومن جانبه، كتب محمد الدليمي ساخرا "اخيرا استطاع عادل عبد المهدي القبض على المجرم الخطير الذي كان وراء سقوط الموصل والذي شارك بمذبحة سبايكر وهو المجرم الذي كان يمد الميلشيات وداعش بالاموال والاسلحة عبر الحدود وهو الفاسد الذي سرق المليارات من اموال الشعب.. بطل انت ياعبد المهدي فلقد ارجعت للبلد هيبته.. صنديد ومغوار انت يا عادل".

وعلق سلوم زيدان مخاطبا شبان التوك توك المعتقلين بالقول "سيشهد لكم العراق يوماً بأنكم أنتم الأبطال الذين ازحتم الغمة و الغبار عن هذا الوطن الجريح".

أبطال من بلادي

وقال اسعد الهلالي "انتم الابطال وهم الأنذال الذين فتحوا الطرق للايرانيين والدواعش والاميركيين.. انتم تقطعون الطريق على الفساد والمفسدين".. وقال سمير الحسني "انتم اشرف من شريفهم.. اذا كان".

أحد الفتيان المعتقلين

أما سليم الحسيني فقد شدد بالقول "ان يومهم قريب".. وكتب فلاح هاشم "حين تعتقل احداثا و تعذبهم و تصورهم بهذا الشكل بتهمة حمل اطارات و هم في حراك سلمي فإنك لغبائك ايها القاضي لم تدرك انك بهذا تعلن سقوط نظام الذيول تحت اقدام العراقيين فانتظر مصيرك القريب ".

بداية السقوط

من جهتها قالت نوال خان انها "بدايه سقوط الزمرة الخاينة والسلطة الفاشلة الي الهاوية".. فيما قال طه الورد "القضاء الفاسد هو رأس البلاء وهو عراب الفساد الاول والمسؤول المباشر غن دمار البلد وتقتيل اهله واللعب ب مقدرات البلد".

نبيل دمان علق بالقول "القضاء جزء من منظومة الفساد فماذا نتوقع منه، الحكومة والبرلمان ومجلس القضاء كلهم واجهات الفساد والمحاصصة ومن ادخلوا العراق بنفق ظلام طويل منذ سقوط الدكتاتورية".

وقال عامر حسن "أبطال رغما على أنف الحكومة.. وماذا ستكتب الحكومة عن السارقين لقوت الشعب وذيول الاجنبي هل ستعلق كتابات بوصفهم حرامية وعملاء".

التوك توك.. رمز الثورة العراقية

وقد تحول التوك توك خلال احداث الثورة العراقية الحالية إلى رمز لها حيث يبدأ بعجلاته الثلاث الصغيرة ومقاعده التي لا تتسع لأكثر من ثلاثة أشخاص ونداءات سائقيه الرنانة مسيرة عمل جديدة في العراق اذ تولى مهمة في القيام بدور سيارة إسعاف تنقل الجرحى ليصبح الوسيلة الأسرع لاسيما بعد استهداف المسعفين من قبل القناصة مادفع ناشطي التواصل الاجتماعي إلى اطلاق هاشتاغ #ثورة_التكتك.

وتعرضت عربات التوك توك في العراق خلال العام الماضي إلى موجة سخط من سكان العاصمة بغداد باعتبارها مصدر إزعاج لسائقي السيارات العمومية فيما اتهمها البعض بارتكاب مخالفات مرورية لكن الثورة العراقية الحالية دفعت بها إلى ساحات الاحتجاج الدامية لتصبح بعد ذلك رمزاً لها.

المهمة التي يقوم بها أصحاب التوك توك صعبة حيث أن عملية نقل المصابين في وسط الاشتباكات التي يحيط بها قناصة تعد خطرة إلا أن حجم العربات الصغير لا ينفك يثبت أنه الأفضل من أجل سرعة نقل المصابين والمحتجين والمياه والمستلزمات الصحية.

لكن السائقين يتحدون مخاطر إطلاق الرصاص ويقومون بتوزيع المياه الغازية على المحتجين للتخفيف من وطأة الغاز المسيل للدموع ما جعل صيتهم ينتشر بالتقدير.