قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: استقبل رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون، في مقر 10 داونينغ ستريت، اليوم الثلاثاء، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يزور لندن للمشاركة في القمة الاستثمارية بين المملكة المتحدة وإفريقيا.

وتناولت المحادثات سبل تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتطورات الأوضاع في ليبيا وجهود مكافحة الارهاب والتطرف في المنطقة.

ونشر رئيس الوزراء البريطاني لقطات من اللقاء على نوقعه على (فيسبوك) وتعيد نشرها (إيلاف)، وكانت بريطانيا ومصر وقعتا اتفاقا للتعاون الاقتصادي المشترك يوم الاثنين على هامش الزيارة.

وتعد زيارة الرئيس السيسي هي الثانية له منذ توليه رئاسة الجمهورية، فقد كانت الزيارة الأولي في شهر نوفمبر 2015 وعقد خلالها لقاء مع رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون.

دور محوري

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية أن اللقاء شهد إجراء مباحثات ثنائية مغلقة، تلتها جلسة موسعة بين وفدي البلدين، حيث رحب رئيس الوزراء البريطاني بزيارة الرئيس السيسي للندن، مؤكداً حرص بلاده على الارتقاء بالعلاقات الثنائية مع مصر، لا سيما على صعيد العلاقات الاقتصادية والتجارية، وأن بريطانيا تعول على دور مصر المحوري والفاعل كمركز ثقل لاستقرار منطقتي الشرق الأوسط وإفريقيا.

كما أشاد جونسون برؤية الرئيس السيسي الاستراتيجية في مجال التنمية والتي حققت نتائج واضحة وملموسة خاصة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وإقامة المشروعات القومية الكبرى وفي مقدمتها العاصمة الإدارية الجديدة، وتحسين مناخ الاستثمار وتطوير البنية التحتية، مؤكداً دعم بريطانيا للإجراءات الطموحة التي تقوم بها مصر سعيا لتحقيق التنمية الشاملة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الرئيس السيسي، أعرب عن تقديره للقاء رئيس الوزراء البريطاني، مشيدًا بالزخم الملحوظ الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات، ومؤكدا تطلع مصر لتعظيم التعاون الثنائي خلال الفترة المقبلة، وتعزيز التنسيق السياسي والأمني وتبادل الرؤى بشأن مختلف الملفات ذات الاهتمام المشترك.

التنمية في مصر

كما أشار الرئيس المصري إلى التطلع لمزيد من الانخراط لبريطانيا في أولويات خطط التنمية المصرية بمختلف المجالات، فضلاً عن العمل على مضاعفة حجم الاستثمارات البريطانية في مصر ودفع عجلة التعاون الاقتصادي بين الجانبين، خاصةً في ضوء الإصلاحات التي دشنتها الحكومة المصرية لتحسين مناخ الاستثمار والأعمال في مصر، وكذلك الفرص الواعدة المتاحة بالمشروعات القومية الكبرى.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق كذلك إلى استعراض سبل تنسيق الجهود مع مصر في مجال مكافحة ظاهرتي الإرهاب والهجرة غير الشرعية، فضلاً عن آخر تطورات عدد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها الأزمة فى ليبيا، حيث تم التوافق حول تضافر الجهود المشتركة بين مصر وبريطانيا سعياً لتسوية الأوضاع في ليبيا على نحو شامل ومتكامل يتناول كافة جوانب الأزمة الليبية.