قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم الأحد، بالرفض على عرض بالتفاوض قدمه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وقال ترمب في تغريدة على حسابه في "تويتر": "وزير الخارجية الإيراني يقول إن بلاده تريد التفاوض مع الولايات المتحدة، ولكنها تريد رفع العقوبات.. لا شكراً".

وأعاد ترمب التغريدة نفسها باللغة الفارسية أيضاً.

وكان ظريف قد أعلن، في مقابلة مع "ديرشبيغل" الألمانية، نشرت الأحد، أن بلاده لن تستبعد إجراء مفاوضات مع واشنطن، حتى بعد قتل قائد فيلق القدس بالحرس الثورى الإيراني، قاسم سليماني، إذا غيرت الولايات المتحدة مسارها ورفعت العقوبات.

وقال ظريف: "بالنسبة لنا، لا يهم من يجلس في البيت الأبيض، ما يهم هو كيف يتصرف. يمكن لإدارة ترمب تصحيح ماضيها ورفع العقوبات والعودة إلى طاولة المفاوضات. ما زلنا على طاولة المفاوضات، هم الذين غادروا".

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي عام 2018، وأعادت فرضت العقوبات عليها. ويرى ترمب أن الاتفاق النووي الذي أبرمه سلفه باراك أوباما عام 2015، "كارثي".

ونفى وزير الخارجية الإيراني انتهاك بلاده الاتفاق النووي، وقال: "نتصرف وفقاً للاتفاق النووي. اسمحوا لي أن أوضح للأوروبيين، إذا كانوا يرغبون في تنفيذ التزاماتهم، فسنكون مستعدين للعودة إلى الامتثال الكامل فورا".

وفي إجابته على سؤال عما إذا كان الاتفاق النووي قد انتهى، أجاب ظريف: "لا.. عمليات التفتيش والشفافية بشأن أنشطة إيران جزء مهم من الاتفاقية، وما زالت تحدث.. الاتحاد الأوروبي لم يفِ بجوانب من الاتفاقية وإيران لم تفِ بجوانب، لكن هذا لا يعني أنه قد مات".