قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: يؤكد المستشار السابق للأمن القومي جون بولتون في مسودة كتاب أن الرئيس دونالد ترمب أراد تجميد مساعدة عسكرية لأوكرانيا إلى أن تفتح كييف تحقيقًا بشأن خصمه المحتمل في الانتخابات الرئاسية، وفق ما كتبت الأحد صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

فور نشر المقال، طالب الديموقراطيون باستدعاء بولتون وشخصيات أخرى في مراكز مهمة في إدارة ترمب للإدلاء بإفادتهم في المحاكمة الهادفة إلى تحديد مصير ترمب في الرئاسة الجارية في مجلس الشيوخ. ويريد الديموقراطيون كذلك أن يدلي ميك مولفاني مدير مكتب الرئاسة بشهادته أيضاً.

مشيراً إلى كتاب بولتون الذي لم ينشر بعد، يوضح مقال نيويورك تايمز أن ترمب أبلغ بولتون برفضه دفع مساعدة بقيمة 391 مليون دولاراً إلى أوكرانيا، ما لم تساعده السلطات الأوكرانية عبر بدء تحقيق بشأن الديموقراطي جون بايدن وابنه هانتر الذي يعمل في مجلس إدارة مجموعة أوكرانية للغاز.

ووجّه مجلس النواب الأميركي ذي الغالبية الديموقراطية التهم لترمب في 18 ديسمبر. وعلى مجلس الشيوخ المؤلف بغالبيته من جمهوريين (53 جمهورياً من أصل 100 عضو)، أن يبت في مسألة عزل ترمب.

ويُتهم ترمب رجل الأعمال والملياردير بإستغلال منصبه وعرقلة عمل الكونغرس. ويحتاج قرار عزله موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ.

يؤكد محاموه أنه لم يكن هناك شروط مسبقة لتقديم المساعدة الى أوكرانيا، لافتين إلى أن تجميدها لا علاقة له بطلبات التحقيق بشأن بايدن. لكن مسودة كتاب بولتون تناقض ذلك. وكان بولتون قد أكد أخيرًا استعداده للإدلاء بإفادته إذا استدعي.

وكتب النائب الديموقراطي آدم شيف الذي يقود فريق الادعاء في محاكمة ترمب في تغريدة أن دونالد ترمب "عرقل طلبنا استدعاء بولتون للإفادة". اضاف "الآن نعرف السبب: بولتون يناقض مباشرةً الحجة الأساسية لفريق الدفاع عن الرئيس".

من جهتها، اعتبرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن رفض الجمهوريين الاستماع الى بولتون وشهود آخرين والإطلاع على وثائق "بات الآن غير مبرر أكثر من ذي من قبل". وأضافت أن "الخيار واضح: إما دستورنا أو التعتيم".