قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني: اختتم ممثلون عن الدول الأعضاء فيما يعرف بالمجموعة المصغرة الْيَوْم اجتماعاً في لندن، بحضور نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض السورية وهادي البحرة رئيس اللجنة الدستورية وبسمة قضماني عضوة اللجنة الدستورية الذين التقوا أندرو موريسون وزير الدولة للتنمية الدولية والشرق الأوسط.

الاجتماع ما بين المسؤول البريطاني والمعارضة السورية عقد بشكل منفصل ما قبل اجتماع المجموعة المصغرة.

ولا يبدو بحسب مصادر مقربة أن هناك جديدا في الملف السوري رغم أن العمليات العسكرية مازالت مستمرة في ادلب وريف حلب الغربي.

ومن غير المتوقع أن تصعد الولايات المتحدة الأميركية أو المجموعة المصغرة من وتيرة تدخلها في سوريا رغم أن روسيا لم تستجب لنداءاتها لخفض التصعيد في ادلب.

ومن المقرر أن ينعقد يوم غد الإجتماع الدوري لمجموعة أصدقاء الشعب السوري على مستوى السفراء مع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في مقر الائتلاف في اسطنبول.

المجموعة

وفق ما هو معلن، تهدف اجتماعات المجموعة المصغرة في لندن إلى ضمان هزيمة دائمة لتنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا، وذلك قبيل اجتماع للمبعوث الخاص للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش والممثل الخاص لشؤون سوريا جيمس جيفري، في بروكسل الخميس المقبل مع كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي، لمناقشة الوضع في سوريا والعراق وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2254 بشأن الأزمة السورية
وتضم المجموعة سبعة دول هي مصر وفرنسا وألمانيا والأردن والسعودية وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية.

وانفردت "إيلاف" بالحديث عن اجتماع المجموعة المصغرة في تقرير لها أمس.

ويغادر المبعوث الخاص للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش والممثل الخاص لشؤون سوريا السفير جيمس جيفري، إلى كوبنهاغن وبروكسل، على أن تنتهي جولته الأوروبية في 30 كانون الثاني الجاري.

ومن المقرر أن يحضر إلى جانب جيفري، المبعوث الخاص لسورية جويل ريبيرن.

وسيقود جيفري مع السفير ويليام روبوك، كبير مستشاري مكتب المبعوث الخاص للتحالف الدولي ، في كوبنهاغن وفدًا مشتركاً لحضور اجتماع على مستوى القادة السياسيين للمجموعة المصغرة التابعة لـلتحاللف الدولي يوم الأربعاء.

يأتي هذا الاجتماع ضمن التناوب المنتظم على استضافة الاجتماعات رفيعة المستوى التي يعقدها التحالف، حيث سيناقش الخطوات التالية لتعزيز الجهود المشتركة لضمان هزيمة دائمة لداعش في العراق وسوريا ومن المتوقع أن ينسق الاجتماع أيضا توحيد الجهود ضد ايران وتواجدها في البلدين.

ويقود نائب الرئيس لمنسق مكافحة الإرهاب بالإنابة جون جودفري نقاشاً حول جهود التحالف لمواجهة شبكات داعش ، وكان قد تم عقد الاجتماع الأخير لكبار قادة التحالف في 14 تشرين الثاني الماضي، على المستوى الوزاري في العاصمة واشنطن.

وسيسافر جيفري بعد كوبنهاغن إلى بروكسل يوم 30 كانون الثاني الجاري، حيث يعقد اجتماعات مع كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي لمناقشة الوضع في سوريا والعراق وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 بشأن الأزمة السورية.