قرائنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة الأربعاء تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد بين أفراد عائلة مؤلفة من أربعة افراد قادمة من ووهان في الصين، في أول إصابة مثبتة بهذا الفيروس تعلن في الشرق الأوسط.

وأفادت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات "تشخيص حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد لأشخاص من عائلة واحدة قادمين من مدينة ووهان في جمهورية الصين الشعبية". أضاف البيان أن "الحالة الصحية للمصابين مستقرة وتحت الملاحظة الطبية"، من غير أن يحدد عدد المصابين.

في بيان آخر، قالت الوزارة إن "عدد الأشخاص المصابين هم أربعة أفراد من عائلة واحدة". وأكدت وزارة الصحة إنها "تقوم بالتنسيق مع جميع الهيئات والجهات الصحية المعنية في الدولة، التي اتخذت الإجراءات الاحترازية اللازمة وفقاً للتوصيات العلمية والشروط والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية".

وبحسب البيان فإن "الجهات الصحية كافة تعمل على مدار الساعة لرصد ومراقبة الوضع الصحي العام". وقررت مطارات الخليج ولا سيما مطار دبي الذي يعتبر من أكبر مطارات العالم من حيث عدد المسافرين، إخضاع كل المسافرين الوافدين على متن رحلات مباشرة من الصين للفحص الحراري بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

ومن جانبها، قالت منظمة الصحة العالمية في بيان إن "أربعة أفراد من نفس العائلة من مدينة ووهان الصينية قد وصلوا إلى دولة الإمارات في بداية منتصف شهر يناير 2020".

وبحسب المنظمة فإنه " تم إدخالهم إلى المستشفى في يومي 25 و27 يناير بعد تأكد إصابتهم بفيروس كورونا. ولا تبدو أي أعراض على شخصين منهم".

وأعلنت السلطات الصحية الصينية الأربعاء تسجيل 26 وفاة جديدة جراء فيروس كورونا المستجد منذ الثلاثاء، ما يرفع الحصيلة إلى 132 وفاة و5974 إصابة مثبتة في البر الصيني.

هذا الرقم تخطى عدد الإصابات عند انتشار فيروس سارس (متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد) الذي طاول 5327 شخصا في 2002 و2003 وأدى إلى وفاة 774 شخصا في العالم بينهم 349 في البر الصيني.

تركزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الصين، غير أن إصابات سجلت أيضا في 15 دولة أخرى. وفي مؤشر مقلق، أفادت اليابان وألمانيا الثلاثاء عن أولى حالات انتقال الفيروس من شخص إلى آخر خارج الصين. وهناك عشرات الطائرات أسبوعيا بين أبو ظبي ودبي وبين مدن صينية مختلفة.

وتعد الصين أكبر شريك تجاري للإمارات، وتعد إمارة أبو ظبي من أكبر 15 موردا للنفط الخام إلى بكين. وتملك مئات من الشركات الصينية مكاتب في الإمارات.

وأعلنت حكومة دبي الخميس أن أكثر من 3,6 ملايين مسافر صيني استخدموا مطار دبي في العام 2019. كما قالت الحكومة إن نحو 989 ألف سائح صيني زاروا الإمارة العام الماضي مشيرة إلى توقعات بأن يتجاوز عددهم مليون سائح في 2020.

وأكدت الوزارة أنها بالتنسيق مع الهيئات الصحية والجهات المعنية في الدولة اتخذت الإجراءات الاحترازية الضرورية اللازمة وفقا للتوصيات العلمية والشروط والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وأن الوضع الصحي العام لا يدعو إلى القلق.

وشددت على أن مراكز التقصي الوبائي في الدولة تعمل على مدار الساعة للإبلاغ المبكر عن أي حالات للفيروس.. مؤكدة أن النظام الصحي في الدولة يعمل بكفاءة عالية، وأن الوزارة تتابع الوضع عن كثب بما يضمن صحة وسلامة الجميع.