قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: علمت "ايلاف المغرب" ان اعتماد النظام الأساسي الجديد لموظفي السلك الدبلوماسي المغربي بات وشيكا خلال النصف الثاني من العام الحالي، والذي سيشمل موظفين قارين بالادارة المركزية وآخرين متنقلين، حسب مصدر مطلع.

وأوضح المصدر ذاته أن النظام الأساسي الجديد، الذي نوقش خلال اجتماع عقد السبت بمقر وزارة الخارجية، ترأسه وزير الخارجية ناصر بوريطة ، سيتضمن إعادة هيكلة تنظيمية جديدة اكثر مرونة لوزارة الخارجية.

وتميز الاجتماع ، الذي حضره المدراء الكبار ورؤساء الأقسام ورؤساء المصالح بالوزارة، بكونه كان اجتماعا من دون ربطات عنق ، بل ان الوزير بوريطة جاء مرتديا سروال جينز.

واشاد بوريطة بالعاملين في وزارة الخارجية بجهودهم ومثابرتهم وتضحياتهم من أجل مواجهة التحديات و الصعوبات التي تميز الظرفية الإقليمية والدولية بصفة عامة التي تواجهها الدبلوماسية المغربية.

وفي سياق هذه التحولات، ومن أجل نجاعة أكبر، أشار المصدر ذاته إلى أنه تقررت رزمانة من التدابير بهدف تحسين الظروف الاجتماعية للموظفين و أسرهم و كذا خطة عمل لتحسين ظروف العمل الصعبة لموظفي الوزارة منها إطلاق نظام جديد خاص بحركة الموظفين مع بداية مارس المقبل.

ومراعاة للظروف المادية الصعبة التي يواجهها الدبلوماسيون المغاربة نظرا لأن معدل تعويضاتهم بالخارج تأتي في المرتبة ما قبل الأخيرة دوليا ، فان الوزير بوريطة أعلن أن تعويضات موظفي الخارجية ستعرف زيادات مهمة في هذا السياق، مشيرا إلى أنه تقررت زيادة 5000 درهم (527 دولارا) بالنسبة للمدراء و3000 درهم (316 دولارا) لرؤساء الأقسام و1500 درهم (158 دولارا) في رواتب رؤساء المصالح.

وأضاف المصدر ذاته أن مؤسسة الأعمال الإجتماعية لموظفي السلك الدبلوماسي سيتم إطلاقها خلال شهر أبريل المقبل، والتي ستجلب للموظفين العديد من الامتيازات، خاصة في مجال التمليك العقاري، ورياض الأطفال، والتغطية الصحية والتقاعد التكميلي.

وأوضح المصدر ذاته أنه سيتم الزيادة في التعويضات اليومية للدبلوماسيين العاملين في الخارج ( ijs) ابتداء من الشهر المقبل، ورفعه من 14 في المائة إلى 44 في المائة بالنسبة لجميع المواقع.

إضافة إلى ذلك ، أشار المصدر إلى مراجعة شاملة للتعويض عن المهام خارج البلاد، منها على الخصوص زيادة تعويضات التمثيلية بنسبة 47 في المائة. كما ستتخذ تدابير جديدة لتسهيل إجراءات الانتقال من المواقع الصعبة، والذي سيصبح متاحا بسهولة لجميع أصناف الموظفين ابتداء من العام الثالث.