باريس: دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة الأوروبيين إلى "عدم الاكتفاء بدور المتفرجين" في مواجهة السباق إلى التسلح وطلب منهم أن يقترحوا "جميعا برنامجا زمنيا دوليا للتحكم" بهذا السباق الذي يمكن أن تصبح قارتهم مسرحا له.

وفي خطاب منتظر جدا حول استراتيجية فرنسا للدفاع والردع النووي، قال ماكرون إنه "على الأوروبيين أن يدركوا جماعيا أنه في غياب إطار قانوني، يمكن أن يجدوا أنفسهم في مواجهة سباق للأسلحة التقليدية وحتى النووية على أرضهم"، مؤكدا أنه "لا يمكنهم الاكتفاء بدور المتفجرين" في هذا الشأن.

وأضاف أن "فرنسا ستقوم بتعبئة الشركاء الأوروبيين الأكثر ارتباطا بذلك لوضع أسس استراتيجية دولية مشتركة في كل المحافل التي تنشط فيها أوروبا"، وذلك في أجواء التشكيك في المعاهدات الموقعة بين روسيا والولايات المتحدة.

وأعلن ماكرون أن فرنسا خفضت ترسانتها النووية إلى أقل من 300 رأس، مشيدًا "بحصيلة أداء نموذجية" لبلده في مجال الحد من التسلح.

وقال ماكرون إن "لدى فرنسا حصيلة أداء فريدة في العالم تتطابق مع مسؤولياتها ومصالحها على حد سواء، بعدما فككت بشكل لا رجعة عنه، مكونها النووي البري ومنشآتها للتجارب النووية ومنشآتها لإنتاج المواد الانشطارية للأسلحة، وخفضت حجم ترسانتها إلى أقل من 300 رأس نووي اليوم".