واشنطن: تخلى النائب السابق المحافظ جو وولش الجمعة عن منافسة دونالد ترمب في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري قبل الانتخابات الرئاسية، معتبراً أن أي شخص من الحزب الديموقراطي سيكون أداؤه أفضل من الرئيس الذي ستنتهي ولايته.

وحصل وولش على أقلّ من 1% من الأصوات أثناء الاقتراع الأول في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية أيوا. وقال لشبكة "سي ان ان"، "أنهي ترشحي لمنصب رئيس الولايات المتحدة".

وانتُخب وولش عام 2010 عضواً في الكونغرس الأميركي لولاية واحدة في بداية موجة "حزب الشاي" المحافظ المتشدد. وأوضح وولش أنه ترشح للانتخابات التمهيدية "لكي يكون هناك جمهوري يذكر الرئيس كل يوم إلى أي مدى هو ليس في مكانه".

وقال قبل أقل من تسعة أشهر من الانتخابات الرئاسية إن ترمب هو "حرفياً أكبر تهديد للبلاد. أي شخص ديموقراطي سيكون أداؤه أفضل في البيت الأبيض".

وكان قد أعلن الحاكم الجمهوري السابق مارك سانفورد سحب ترشيحه. ولم يبقَ في مواجهة دونالد ترمب إلا الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس بيل ويلد.

ويحظى ترمب بشعبية كبيرة في صفوف الناخبين الجمهوريين. وتمّت تبرئته الأربعاء في مجلس الشيوخ أثناء آلية كانت تهدف لعزله، وذلك بدعم 52 من أصل 53 سيناتوراً جمهورياً.