قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل 12 مدنياً في غارات جوية شنتها الطائرات الحربية السورية مستهدفة مدينة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن نحو نصف القتلى من الأطفال، مشيراً إلى إصابة 32 شخصاً آخرين بجروح. وقد طال القصف الجوي حيي الصناعة والجلاء في المدينة التي تُعد مركز محافظة إدلب.

سقوط مروحية للقوات السورية

إلى ذلك، قتل طياران في سقوط مروحية عسكرية سورية الثلاثاء في محافظة إدلب استهدفها صاروخ أطلقته القوات التركية، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومراسل لوكالة فرانس برس.

وقال المرصد إن المروحية سقطت قرب قرية قميناس جنوب شرق مدينة إدلب.

وأكدت أنقرة الداعمة لفصائل سورية مسلحة في المنطقة الواقعة في شمال غرب سوريا سقوط الطائرة من دون أن تعلن مسؤوليتها عن ذلك.

وذكرت وزارة الدفاع التركية إنها تلقت معلومات تفيد بأن "مروحية تابعة للنظام تحطمت" من دون تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك.

وهدد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء النظام السوري بدفع الثمن "غاليا جدا" في حال شن هجوما جديدا ضد القوات التركية في شمال غرب سوريا.

وأعلن إردوغان في خطاب من أنقرة "نال النظام عقابه، لكن ذلك لا يكفي، ستكون هناك تتمة. كلما هاجموا جنودنا، سيدفعون الثمن غالياً، غالياً جداً"، مضيفاً انه سيعلن عن تدابير إضافية ضد النظام السوري الأربعاء.

وأعلنت أنقرة الاثنين أنها "حيدت" 101 جندي من القوات السورية ردا على قصف سوري على موقع لها في إدلب أسفر عن مقتل خمسة جنود أتراك. ولم يتسن التأكد من المعلومات من مصدر مستقل.

ولم يعلن المرصد ومقره المملكة المتحدة ولا الحكومة السورية عن وقوع أي إصابات في صفوف الجنود السوريين الإثنين.