قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: نفى وزير الدفاع الإيراني الأربعاء اتهامات أميركية لإيران بأن برنامجها للأقمار الاصطناعية له بعد عسكري، وذلك بعد أيام من فشل تجربتها الأخيرة لإطلاق قمر اصطناعي إلى الفضاء.

ونقلت وكالة ارنا الرسمية الإيرانية عن الوزير أمير حاتمي قوله إن "هدف مركبات إطلاق الأقمار الاصطناعية والأقمار الاصطناعية مسألة مدنية".

أضاف الوزير "يمكننا أن نستخدم قمراً اصطناعياً لأهداف دفاعية، لكن ملف القاذفات الفضائية مسألة لا دفاعية تماماً، وهو حقّ واضح ومطلق للأمة الإيرانية". وأشار إلى أنه "ليس هناك أي حظر في العالم" على برنامج الأقمار الاصطناعية الإيراني.

وأجرت إيران الأحد تجربة إطلاق قمرها الاصطناعي "ظفر" (نصر باللغة الفارسية)، لكن القمر لم يصل إلى مداره. اتهمت واشنطن طهران الثلاثاء باستخدام برنامجها للأقمار الاصطناعية كغطاء لتطوير برنامجها الصاروخي.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن التكنولوجيا الخاصة بإطلاق القمر "متطابقة تقريبا" لمهارة صاروخ بالستي بعيد المدى. لكن حاتمي أكد أن إيران "تقوم بما تقوم به كل الدول الأخرى" في ما يتعلق ببرامجها للأقمار الاصطناعية.

وأضاف أن طهران ستواصل عملها على برنامجها للأقمار الاصطناعية، ومن المقرر أن تطلق نسخة جديدة من "ظفر" في مطلع العام المقبل.

وقال الوزير الإيراني إن "ظفر 2، نظراً الى وزنه، سيجري إطلاقه باستخدام قاذفة سيمرغ" وهي الصاروخ الذي استخدم في تجربة الأحد.

وأكد "سنواصل إجراء الأبحاث على القاذفة والأقمار الاصطناعية، وسنواصل بالتأكيد هذا البحث حتى ننجح في تحقيق استقرار في هذا المجال وأن نتمكن من القيام به على نحو مستدام".