قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يتوقع البعض أن يشكل الاحتفال بذكرى اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري غدًا مناسبة للقاء الأطراف التي كانت تشكّل فريق 14 آذار.

إيلاف من بيروت: يتوقع أن يشكل الاحتفال بذكرى اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري في 14 فبراير، مناسبة للقاء الأطراف التي كانت تشكّل فريق "14 آذار" بعد التباعد والاختلافات التي شابت العلاقة بينها، ولا سيما في الفترة الأخيرة، منذ بدء التحركات الشعبية في 17 أكتوبر الماضي، وصولًا إلى استقالة الحريري، ومن ثم اعتذاره عن قبول إعادة تكليفه، وهو ما تؤكد عليه مصادر هذه الأطراف، أي "تيار المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" و"حزب القوات اللبنانية".

قيم موجودة
يشير النائب السابق أمين وهبي في حديثه لـ"إيلاف" إلى أن 14 آذار كقيم ومبادئ وتعلق بسيادة البلد وإستقلاله تبقى قيمًا موجودة عند كل مكونات 14 آذار، ولكن بفترة سابقة ظهرت تباينات بين قوى 14 آذار في بعض التفاصيل السياسية، أو في الحدث السياسي اليومي، وكلنا نتمنى أن تعود قوى 14 آذار إلى قراءة موحدة للوضع السياسي وللأولويات والمهمات الآنية والبعيدة لقوى 14 آذار، عندها نصل إلى الوحدة في ما بين قوى 14 آذار، وتبقى المبادئ مهمة جدًا، لكن ترجمتها فعليًا على الأرض تكون بالحدث السياسي اليومي، ونتمنى أن تعيد 14 آذار إنتاج وحدتها.

التباينات
عن أبرز التباينات بين مكونات 14 آذار يؤكد وهبي أن التباينات موجودة، ولو بُذل الجهد الكافي من قبل كل مكونات 14 آذار، ولو اجتمعت هذه القوى لتقديم المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية والفئوية، لما اختلفت في ما بينها، وعندما تبادر القوى السياسية في رؤية مصلحتها الفئوية، تكون تجافي الحقيقة، فالمصلحة الوطنية هي ما تُجمع عليه كل القوى، ونتمنى أن تعيد هذه القوى قراءة الواقع وتبذل الجهد الكافي لإنتاج رؤيا مشتركة تكون القاعدة على أساسها توحيد قوى 14 آذار.

سابق عهدها
أما ما الذي فقدته قوى 14 آذار حتى يجزم البعض أنها لن تعود إلى سابق عهدها؟ فيجيب وهبي أن قوى 14 آذار قدم فيها الفرقاء المصالح الفئوية على المصلحة الوطنية، وأصبح كل طرف يعتبر أن المصلحة الفئوية هي مصلحة الوطن ككل، وهذا غير صحيح، لأن مصلحة الوطن تبقى ما يجمع عليه جميع الفرقاء، والسبب يبقى أن تلك القوى بالغت في الالتصاق بالمصالح الفئوية والحزبية أكثر مما التصقت بالمصلحة الوطنية التي تجمع.

جمهور 14 آذار
ماذا عن جمهور 14 آذار، هل هو متفق مع قياداته على التباينات في ما بينهم أم يبقى متضامنًا على القيم والمبادئ عينها؟. يرى وهبي أن جمهور 14 آذار يبقى الملايين التي اجتمعت في هذه الذكرى، وهي تساوي مئات الأضعاف من الحزبيين في مختلف القوى، والحزبيون المنضوون في تنظيمات يساوون 1 بالمئة من كل من كان موجودًا في جمهور 14 آذار، وبالتالي هذه الجماهير عندما تجتمع قوى 14 آذار، وتتكلم لغة وطنية صافية، بعيدة عن العصبيات المذهبية والحزبية ومصالح الزواريب والأزقة، وعندما تتكلم كلامًا على مستوى قضية الوطن، فهذه الجماهير موجودة وتتجاوب، ولكن عندما يصبح كل طرف يتكلم خطابًا فئويًا حزبيًا أو مذهبيًا، حينها هذه الجماهير تصاب بالإحباط وتنكفئ، لذلك يجب ألا ينصب أحد نفسه من كل مكونات 14 آذار مسؤولًا عن تلك الجماهير، هذه الجماهير تبقى للوطن، وهي دائمًا موجودة إذا أحسنّا مخاطبتها وجدّدنا الرؤيا بمصلحة الوطن العليا.