بكين: قد ترجئ الصين الدورة السنوية لبرلمانها، وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية الإثنين، فيما تبذل السلطات جهودا للسيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد.

ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أن اللجنة الدائمة للجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) ستنظر في اقتراح إرجاء الدورة التي يفترض أن تفتتح في الخامس من مارس.

وسيقوم المجلس الحاكم في الصين "بمناقشة مشروع قرار" يتعلق بإرجاء المؤتمر الشعبي الوطني عشرة أيام. ولم تذكر الوكالة سبب الإرجاء، لكنّ قرارًا في هذا الاتجاه متوقع بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد الذي بلغ عدد المصابين به أكثر من سبعين ألف شخص توفي منهم 1765 في الصين القارية.

عقد المؤتمر الشعبي الصيني دورته السنوية في مارس في الأعوام الـ35 الماضية. من جهة أخرى، قالت الوكالة إن اللجنة الدائمة للجمعية الشعبية الوطنية ستناقش أيضًا في الاجتماع الذي يبدأ في 24 فبراير، مشروع قانون يمنع الاتجار بالحيوانات البرية واستهلاكها "لحماية حياة وصحة وسلامة الناس".

ويبدو أن الوباء بدأ في سوق للحيوانات البرية في مدينة ووهان كبرى مدن هوباي المقاطعة المعزولة بجزئها الأكبر عن العالم منذ 23 يناير بحكم الأمر الواقع بعد فرض حجر صحي عليها.

مواضيع قد تهمك :