قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: فيما استأنفت القوات العراقية اليوم استهداف المتظاهرين ببنادق الصيد فقد بحث علاوي مع قادة الكتل تشكيلته الوزارية بينما اكد منظمو الاحجتاجات عن خيبة املهم من موقف قناة "الجزيرة" القطرية بالضد من حراكهم في وقت كشف مسؤول كردي مضمون نقاش بين علاوي وبارزاني حول الحكومة الجديدة.

وثمن متظاهرو الحراك الشعبي في العراق ما قالوا انه "الدور الريادي والموقف الأصيل لكل جهد اعلامي ساند التظاهرات العراقية ونشر الحقائق الميدانية المتعلقة بثورة تشرين واستمر في مؤازرة الثورة الساعية إلى استعادة العراق من الاحزاب الفاسدة وميليشياتها الإجرامية والهيمنة الإيرانية التي اصبحت غدة سرطانية في جسد العراق ولن تتحقق السيادة والاستقرار فيه الا باستئصالها".

واشارت "اللجنة المنظمة لمظاهرات تشرين" في بيان صحافي الاثنين حصلت "إيلاف" على نصه الى ان هذه الجهود الاعلامية للقنوات الفضائية والمواقع والوكالات الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي التي تنقل اخبار وحقائق الثورة ولقاءاتها بالناشطين في ساحات التظاهر ومتابعة المواقف وتوثيقها تاريخياً متابعة من قبل الثوار ومن الشعب العراقي المتابع لكل ما يجري على الارض ليكون شاهدا على مهنية ومصداقية تلك القنوات التي وقفت مع الشعب العراقي وانحازت للحق ودافعت عنه وعن مطالب ثورة تشرين التي سالت دماء الشباب الزكية من أجل تحقيقها

استخدام بنادق الصيد ضد المتظاهرين بوسط بغداد اليوم (لمشاهدة الفيديو اضغط هنا)

وعبرت اللجنة عن اعتزازها وعرفانها بأسم المتظاهرين العراقيين لقنوات "العربية ، العربية الحدث ، الحرة ،الحرة عراق ، bbc عربي، الغد، التلفزيون العربي من لندن، سكاي نيوز، on tv المصرية ، TRT التركية ، RT الروسية DW الألمانية ،الحوار، الشرقية، ،دجلة ، الرافدين ، ، anb ،الرشيد، اور،NRT، القناة التاسعة ، روداو عربية".. موضحة ان تغطياتها لثورة تشرين تميزت بالدفاع عنها وكشف كل دسائس السلطة وادعاءاتها ونقلت الحقيقة المجردة بمهنية صحفية وإعلامية".

وعبرت اللجنة عن الاسف لموقف قناة الجزيرة القطرية من الحراك الشعبي وقالت انه "للأسف مخيب للآمال حيث لم تقف مع الثورة العراقية ولم تساند الشعب العراقي ".
وأملت اللجنة المنظمة من "جميع القنوات الفضائية والمواقع الإخبارية مساندة المتظاهرين ونقل الحقائق وتسليط الضوء على التظاهرات وعدم الرضوخ الى الضغوطات التي تمارسها حكومة المنطقة الخضراء وأحزابها الفاسدة وميليشياتها الإجرامية لأن الشعب العراقي هو من سينتصر وسيحفظ الود والاحترام لمن وقف في مساندته ايام محنته التي انكشف ظلامها بضياء فجر العراق الساطع نحو الحرية والسيادة والنهوض ".

جرحى المتظاهرين في ساحة الخلاني وسط بغداد

يشار الى انه في الوقت الذي تلاحق المليشيات العراقية الموالية لايران ناشطي الحراك الشعبي في العراق باغتيال والاختطاف والترهيب فأن قناة الجزيرة القطرية ظلت تعكس مواقف الحكومة القطرية وتجري مقابلات تلفزيونية مع قادة هذه المليشيات ليعبروا عن مواقفهم بالضد من الاحتجاجاجات انطلاقا من مواقف سلطات الدوحة المتحالفة مع نظيرتها الايرانية من الحراك الشعبي العراقي الشعبي الرافض لتدخل ايران في شؤون بلاده.

واليوم وعلى الرغم من تحذير رئيسة بعثة الامم المتحدة في العراق للقوات الحكومية والمليشيات المرافقة لها من استخدام اسلحة الصيد والقوة المفرطة ضد المحتجين فقد تجددت الاعتداءات عليهم في ساحة الخلاني بوسط بغداد مساء الاثنين من قبل قوات مكافحة الشغب ببنادق الصيد وقنابل الدخان المسيلة للدموع مادى الى اصابة 13 متظاهرا بجروح متفاوتة.

ومن جانبه دعا زعيم ائتلاف الوطنية العراقية اياد علاوي اليوم الى الإفراج عن جميع المعتقلين من المتظاهرين واسقاط التهم عنهم.

وكتب علاوي في تغريدة على موقعه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "إيلاف" قائلا "نرفض اي اعتداء يطال المتظاهرين السلميين، نقف ضد اي محاولة للاعتداء عليهم، كما ونطالب بالافراج عن كل المعتقلين منهم واسقاط كافة التهم والقضايا الموجهة ضدهم يجب ومحاسبة المعتدين عليهم والقتلة وتقديمهم فوراً للعدالة، وبخلاف ذلك تتحمل الحكومة كافة التبعات القانونية".

يأتي ذلك في وقت دخلت الاحتجاجات العراقية التي انطلقت في الاول من تشرين الاول اكتوبر 2019 شهرها الخامس وسط قمع مفرط من قبل القوات الحكومة والمليشيات الموالية لايران المرافقة لها ادى الى مقتل 550 متظاهرا و25 الف مصاب اضافة الى اعتقال 2700 آخرين لا يزال أكثر من 300 منهم قيد الاحتجاز.

كشف تفاصيل محادثات هاتفية بين علاوي وبارزاني حول تشكيل الحكومة

وفي وقت اجتمع علاوي اليوم مع قادة الكتل السياسية فقد انتقد عرفات كرم مسؤول ملف بغداد في مقر رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني عرفات كرم، ما ذهبت إليه القوى السياسية الشيعية بإعطاء الحق لنفسها في تعيين رئيس الوزراء العراقي والسعي في الوقت ذاته لمنع الاكراد من اختيار وزرائهم.

وكشف المسؤول الكردي عن مضمون اتصال هاتفي جرى بين بارزاني والمكلف بنشكيل الحكومة الجديدة محمد توفيق علاوي الذي قال انه يواصل محاولاته لتشكيل الحكومة الجديدة وسط تحفظ لدى الاكراد والسنة.

وعن موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني من المشاركة في الحكومة الجديدة اشار كرم في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية انالكردية اليوم وتابعته "أيلاف" ان "الحزب الديمقراطي يملك أكبر عدد من المقاعد الكردية في البرلمان وموقفه يتمثل بعدم المشاركة في الحكومة إذا قام علاوي باختيار الوزراء دون مباحثات مسبقة وعدم القبول بفرض أي شخص على الاكراد او اختيار الوزراء باسمهم.

واوضح كرم ان بارزاني ابلغ علاوي خلال الاتصال الهاتفي انه شخص نزيه وموضع احترام بالنسبة للاكراد لكن الآلية التي يتبعها غير ناجحة .. وقال له "أنت تتعامل معنا الآن بشكل فني في حين يجب أن يكون التعامل سياسياً".

وتساءل عرفات كرم قائلا "لماذا يرى الشيعة أن من حقهم اختيار رئيس الوزراء لكنهم يمنعون الاكراد والسنة من اختيار وزرائهم؟.. وخاطب الأطراف السياسية الشيعية قائلا "كيف يحق لكم اختيار رئيس الوزراء ولا يحق لنا اختيار وزرائنا؟ هذا غير مقبول".

وتابع قائلا ان بارزاني يتمنى دائماً ان يكون اختيار رئيس الوزراء عراقياً وليس من خارجيا.

يشار الى ان علاوي عقد اليوم اجتماعا مع قادة الكتل السياسية في إطار مباحثاته لاستكمال تشكيلته الوزارية وتقديمها لمجلس النواب للتصويت عليها نهاية الاسبوع الحالي.

وكانت مصادر نيابية قد اشارت الى ان علاوي خصص ثلاث حقائب وزارية للاكراد لكن حسم الأمر تأخر بسبب الخلافات لأن الاكراد يطلبون اختيار شاغلي هذه الحقائق من قبلهم.

وتشير المصادر الى ان علاوي اكمل تسمية 16 وزيرا في حكومته متوقعة انه قد يدير الوزارات التي هي من حصة الكرد بالوكالة. واوضحت ان غالبية الوزراء المرشحين للحكومة وجوه لم تشغل مناصب قيادية سابقاً وبعضهم سفراء سابقون ونواب وأساتذة جامعات.

وكان رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي أعلن السبت الماضي انه سيعرض تشكيلة حكومته على البرلمان الأسبوع الحالي لمنحها الثقة.

وقال علاوي، في تغريدة عبر "تويتر" انه قد "اقتربنا من تحقيق إنجاز تاريخي يتمثل في إكمال كابينة وزارية مستقلة من الأكفاء والنزيهين من دون تدخل أي طرف سياسي".

وأضاف "سنطرح أسماء هذه الكابينة خلال الأسبوع الحالي بعيدا عن الشائعات والتسريبات، ونأمل استجابة أعضاء مجلس النواب والتصويت عليها من أجل البدء بتنفيذ مطالب الشعب".