قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: في 27 كانون الأول/ديسمبر 1957، تم اغتيال "مهندس الثورة" الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي عبان رمضان، في تصفية حسابات بين الأشقاء داخل جبهة التحرير الوطني التي قادت حرب الاستقلال.

وكان عبان رمضان من طرح في آب/أغسطس 1956 تبني مبدأ "أولوية" السلطة المدنية على الجناح العسكري، خلال مؤتمر عقدته جبهة التحرير الوطني في وادي الصومام في منطقة القبائل.

وفي 27 كانون الأول/ديسمبر 2019، بعد 62 سنة على اغتياله، عاد اسمه للواجهة مع تظاهرات الحراك الأسبوعية التي تهز النظام منذ عام، إذ يرفع المتظاهرون صوره بالمئات هاتفين اسمه.

وكل يوم جمعة، تردّد المسيرات الشعار الأبرز للحراك "دولة مدنية ماشي (وليس) عسكرية"، وهو اختصار لأغنية ألفها المحتجون مطلعها "اسمعوا اسمعوا يا ناس عبان رمضان ترك وصية دولة مدنية ماشي عسكرية" .

كانت تلك "وصية" بطل الكفاح من أجل استقلال بلاده، لكن النظام الذي استحوذ على السلطة عام 1962 خانه وأصبح مجموعة من الضباط يتحكمون في اختيار الرؤساء ويفرضون عليهم النهج الذي يتّبعونه.

ورأى الكاتب والصحافي الجزائري أكرم بلقايد أن "رفع صور عبان رمضان الذي قتل على يد إخوانه هو رسالة واضحة: لقد خان قتلته الشعب الجزائري".

وتابع "استخدم النظام وأساء استخدام الخطاب حول شرعيته الثورية. وكان حتميا أن يقول الجزائريون يومًا ما أن تاريخ حرب الاستقلال هو تاريخهم أيضًا".

وقال "إنهم يذكّرون الحكام الحاليين بأن النظام الذي يحكم البلاد منذ الاستقلال خان مبادئ الثورة".

- وعود كاذبة -
وخلال عام من الاحتجاجات لم يكف "الحراكيون" عن المطالبة بتفكيك "النظام" ورحيل رموزه ، باسم الوعود بالديمقراطية لحرب التحرير الوطني والتي لم يتم الالتزام بها.

وذكرت داليا غانم، طالبة دكتوراه في العلوم السياسية في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت، أن"الغالبية العظمى من الجزائريين يقولون (لحكامهم): + لقد جلبتم الخزي لنا ولشهدائنا، بتبنيكم النضال من أجل الاستقلال، لينتهي بكم الأمر عارضين صورة رئيس غير قادر على مخاطبة شعبه".

وتشير الباحثة بكلامها هذا إلى مشهد أحسّ الجزائريون أنه ألحق بهم إهانة كبرى. فأثناء تجمع سياسي لأنصار الرئيس غاب عنه عبد العزيز بوتفليقة، المشلول والفاقد القدرة على الكلام، خاطب قادة الحزب صورته له.

ومن خلال استعادة الرموز التاريخية للكفاح ضد الاستعمار، مثل عبان رمضان أو مصالي الحاج، رائد النضال من أجل الاستقلال، "أظهر الشعب الجزائري أن لديه قدرة كبيرة على استعادة تاريخه والقتال للحفاظ على ذاكرته"، برأي المؤرخ المتخصص في تاريخ الجزائر بنجامين ستورا.

وأضاف صاحب كتاب "عودة التاريخ" الذي يتحدث فيه عن مراحل متعددة من تاريخ الجزائر، أن " هذه حادثة غير مسبوقة: تاريخ يُصنع من خلال استعادة تاريخ سابق".

- "ذاكرة حيّة" -
والواقع أن هذا الماضي المُصادر لم يختف يوما، بل انتقل بفضل الثقافة الشفهية المتجذرة لدى الجزائريين.

وأشار المؤرخ المتخصص في المغرب العربي المعاصر بيار فيرميرن إلى ان "ذاكرة أحداث القرن العشرين ما زالت تامة وحية في أدمغة الجزائريين. ونقلها يتم داخل العائلة ومع الأصدقاء".

وقال "لا حاجة للدولة التي تسهم بالتأكيد في تغذية هذه الذاكرة، لكنها تبني تاريخاً وطنياً رسميًا ذا صبغة أيديولوجية".

وتنتقل اليوم الذاكرة بواسطة وسائل الإعلام الجديدة وشبكات التواصل الاجتماعي التي يستخدمها أكثر من نصف مليون الجزائريين البالغ عددهم 42 مليون نسمة، وهي تنقل صدى هذه الحركة الأولى من نوعها، التعددية وغير العنيفة.

ولفت أكرم بلقايد إلى أن "هناك اليوم إعادة تملّك بصورة عامة في الجزائر. استعادة الماضي والذاكرة. وتعزز ذلك وسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي".

ولأول مرة في تاريخ البلاد، لا ينتمي الرئيس عبد المجيد تبون ولا رئيس أركان الجيش الجديد (بالنيابة) سعيد شنقريحة، إلى صفوف "المجاهدين" الذين شاركوا في حرب الاستقلال، ولا يمكنهما بالتالي التستّر خلف هذه "الشرعية التاريخية".

وبالنسبة للمؤرخة المتخصصة في المغرب العربي المعاصر كريمة ديريش "تم استنفاد خطاب شرعية المشاركة في الحرب ولم يعد هناك من يقيم اعتبارا لذلك".

وأشارت إلى أنه داخل الحراك، هناك أيضًا "استعادة (...) لأبطال الحرب الذين قضوا في سن مبكرة جدا، مثل حسيبة بن بوعلي التي قُتلت في سن 19 عامًا، وهذا ما يذكر بالشباب المشارك في الحراك".

وحذر بنجامين ستورا بأن "بناء أمة قوية وتعددية" هو الآن "المهمة الصعبة للجيل القادم".