على متن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول: حذرت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي الثلاثاء بأن تنظيم الدولة الإسلامية يستعيد قوته، ما يحتم على الغربيين معاودة المعركة ضده التي علقت إثر قيام الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران.

وقالت بارلي متحدثة إلى طاقم حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول التي تبحر حاليا غرب المتوسط "الخارطة ليست الأرض: الخلافة أزيلت من واحدة، لكنها تحاول ترسيخ نفسها في الأخرى".

تابعت مخاطبة الطاقم المؤلف من ألفي عنصر "داعش يبقى قويا في سوريا، وخصوصا في المناطق التي يُقال إنها تحت سيطرة النظام (...) أما العراق، فيشهد بلبلة بفعل وضعه الداخلي وتقلبات الخصومات الدولية. داعش يواصل إعادة ترتيب صفوفه واستهداف القوات الحكومية فيه".

علقت التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية عملياته في العراق وسط تصاعد التوتر بعد قتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في 3 يناير بضربة أميركية قرب بغداد. وفي 30 يناير، استأنفت القوات العراقية عملياتها مع التحالف الذي تقوده واشنطن.

قالت بارلي "بعد فترة توقف، استؤنفت العمليات البرية"، مشيرة إلى قيام فرنسا بتدريب القوات العراقية من دون إضافة أي تفاصيل أخرى. وأكدت "علينا ألا ننسى أبدا أن مكافحة الإرهاب هي أولويتنا الأولى جميعا".

تابعت متحدثة للصحافيين على متن حاملة الطائرات وبينهم صحافي وكالة فرانس برس "في السياق الخاص المتعلق بالتوتر الشديد بين إيران والولايات المتحدة، كان يتحتم استئناف هذه العمليات بأسرع وقت ممكن".

وأكد مصدر عسكري من جهة أخرى أن على "التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية أن يبقى ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وألا يصبح ضد إيران. خطر الانحراف ليس غائبا، ومن المهم أن نذكّر شركاءنا بذلك".

وأثنت الوزيرة على عمل حاملة الطائرات الموجودة حاليا في عرض قبرص بمواكبة فرقاطة يونانية ومدمرة أميركية، والتي تنطلق منها يوميا طائرات رافال تحلق فوق العراق.

وتحدث قائد الأسطول الجوي على متن السفينة الضابط البحري كريستوف شاربنتييه عن توفير إسناد للقوات على الأرض.

قال "نقوم بمهمات استطلاع بصورة يومية. الوضع معقد، وإسهام طائرات رافال وهوك آيز (طائرات مراقبة جوية) هو محاولة الفهم بطريقة أفضل وتحديد المعالم بطريقة أفضل، سواء على صعيد الحرب الإلكترونية أو على صعيد الصور". وأوضحت بارلي أن فرنسا تقوم بـ15% من المهمات الجوية للتحالف في العراق.