قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: زار عمدة لندن صادق خان المسجد المركزي التابع للمركز الثقافي الإسلامي في لندن لدعم المجتمع المسلم في بريطانيا والتضامن معه بعدما أقدم أحد الزائرين بطعن المؤذن بالسكين، مما أدى إلى إصابته بجروح في رقبته يوم الخميس الماضي.

علمت "إيلاف" أنه كان في استقبال العمدة المدير العام الدكتور أحمد الدبيان، وشارك الجميع في صلاة الجمعة، وكانت الخطبة التي ألقاها الشيخ فيصل إسماعيل حول أهمية الأمن والسلامة في المجتمع وعن بر الوالدين.

خطاب قصير
بعد صلاة الجمعة، ألقى رئيس بلدية صادق خان خطابًا قصيرًا لآلاف المصلين، قال فيه "إنه جاء لطمأنة المجتمع بعد الهجوم".

وقال العمدة خان إن جميع أماكن العبادة، سواء كانت كنائس أو مساجد أو معابد، يجب أن تكون ملاذًا للسلام، حيث يجب أن يكون الناس آمنين ومتحررين من الخوف. واختتم بالقول إنه من المهم للغاية أن نظل جميعًا متيقظين في جميع الأوقات.

أمن المجتمع
من جانبه تحدث الدكتور أحمد الدبيان رئيس المركز لـ "إيلاف" عن أهمية الأمن وتكاتف الجهود وتعاضدها. وشكر للشرطة وللعمدة باسمه واسم مجلس الأمناء في المركز اهتمامهم وحرصهم على أمن المجتمع.

وقال "إننا نأمل أن تدعم الحكومة البريطانية المؤسسات الإسلامية نحو تطوير إمكاناتها الأمنية وقدراتها".

لقاءات
والتقى عمدة لندن بعد ذلك بالمؤذّن الذي غادر المستشفى في وقت مبكر من أجل حضور صلاة الجمعة في المركز. وقال المؤذن إنه غفر للمهاجم أفعاله، وإن الشرطة تحقق حاليًا في الهجوم، كما شكر خدمات الطوارئ على الاستجابة السريعة.

والتقى العمدة صادق خان بموظفي المركز، وشكر الجميع على عملهم، وقال إن مسجد لندن المركزي أظهر للعالم كيف يجب على المجتمع المسلم أن يستجيب في مثل هذا الموقف بطريقة سلمية ومتحضرة.

وذكر أيضًا أن الموظفين كانوا متوازنين للغاية وهادئين في وقت عانوا فيه من الضغط الشديد والصدمة بعد الهجوم.