قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كانو: قتل جنديان في مواجهات مع "جهاديين" مفترضين في هجوم على مدينة في ولاية أداماوا (شمال شرق نيجيريا) أحرقت خلاله كنيسة بحسب مصادر أمنية وسكان.

وهاجم "جهاديون" مساء الجمعة مدينة غاركيدا ودارت معارك بين القوات المنتشرة في المدينة ما أرغم مئات السكان على الفرار إلى الجبال المجاورة.

وقال القائد المحلي للميليشيا المدنية التي تقاتل إلى جانب الجيش بيتروس أندرو "قتل جنديان في المعارك التي ادت الى فرار المدنيين إلى الجبال المحيطة بالمدينة".

ولم يصب أي مدني في الهجوم كما أكد أشخاص اتصلت بهم فرانس برس.

وأحرق "الجهاديون" في البداية كنيسة كاثوليكية ومركزا اكليركيا وسيارات بينها سيارتا اسعاف لمستشفى حكومي كما قال عبدالله اسحق أحد سكان غاركيدا الذي اشار الى الحصيلة نفسها.

وأضاف "بعدها فتح "الجهاديون" النار على الجنود وفروا".

وغاركيدا على بعد حوالى 165 كلم شمال عاصمة الولاية يولا.

ولم تعلن أي جهة مسؤولتها عن الهجوم لكنه يحمل بصمات تنظيم الدولة الاسلامية في غرب افريقيا فرع بوكو حرام التابع للقاعدة.

وتنظيم الدولة الاسلامية في غرب افريقيا الذي غالبا ما يكون متحصنا على الحدود مع النيجر أو على ضفاف بحيرة تشاد، يكثف الهجمات على قوات الامن والمسيحيين والهيئات الحكومية والطواقم الانسانية.

وأسفر النزاع بين القوات المسلحة النيجيرية وبوكو حرام عن سقوط 35 ألف قتيل منذ 2009وتهجير مليوني شخص. واتسع إلى النيجر وتشاد والكاميرون.