قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كفرلوسين: هرباً من المعارك في شمال غرب سوريا، قرر أبو جابر الإقامة قرب الجدار الاسمنتي الذي شيّدته تركيا عند حدودها. وخشية من تقدم قوات النظام أكثر، صنع سلّماً ينوي تسلّقه وعائلته لاجتياز العوائق نحو الضفّة الأخرى.

ودفع التصعيد العسكري لقوات النظام وحليفتها روسيا في محافظة إدلب ومحيطها منذ مطلع ديسمبر نحو 900 ألف شخص إلى النزوح، توجّه عدد كبير منهم إلى مناطق قريبة من الحدود التركية باعتبارها أكثر أماناً.

قرب بلدة كفرلوسين، تقيم عشرات العائلات النازحة في غرف متواضعة تم بناؤها في مخيم عشوائي على بعد أمتار من الجدار الاسمنتي الفاصل بين الأراضي السورية والتركية. ويعلو بعضها خزانات مياه بلاستيكية أو ألواح للطاقة الشمسية. وباتت الغرف، التي شُيّدت تباعاً وبينها خيم يقطنها نازحون جدد، أشبه بقرية صغيرة. ويلهو أطفال قرب الجدار محاولين تسلقه، ويرتدي أحدهم بزة عسكرية عليها العلم التركي.

ويقول أبو جابر (45 عاماً) الذي يقيم مع عائلته المؤلفة من والده ووالدته وزوجته وأطفالهما الأحد عشر في المخيم العشوائي لوكالة فرانس برس "أتينا إلى المكان الآمن إلى جانب الجدار التركي".

وفرّت العائلة من ريف حماة الشمالي، المجاور لإدلب، قبل ستة أشهر على وقع تقدّم قوات النظام في المنطقة. وجراء التصعيد الأخير في إدلب، يخشى أبو جابر ألا يكون أمامه من خيار إلا اجتياز الحدود حفاظاً على أرواح أطفاله، الذين فقد أحدهم وعمره 10 سنوات عينه وبُترت يده جراء قصف سابق، قبل نزوحهم من قريتهم.

ويوضح وهو يرتدي الزي العربي التقليدي "في هذه المرحلة السيئة (..) قررت تجهيز سلّم وفي حال تقدّم النظام.. قررت أن أقطع الجدار لأحافظ على حياة الأطفال".

ويسأل "أين سنذهب؟ إما أن يبيدوا البشر أو ندخل إلى تركيا".

"أريد أن أنام"

يدرك أبو جابر أن اجتياز الحدود مهمة محفوفة بالمخاطر مع وجود "قناصة" وحرس حدود يمنع العبور نحو الأراضي التركية. ويشرح بحزم "أنا لا أختار الذهاب إلى تركيا، سوريا عندي أغلى من مال الدنيا ومن بلدان العالم كلها، لكن أريد الأمان، أريد أن أنام وأريد المأوى والتدفئة وإطعام الأطفال".

وغالباً ما يطلق حرس الحدود التركي الرصاص على كل من يحاول اجتياز الجدار لمنع تدفق اللاجئين نحو أراضيه، ما تسبب بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل العشرات منذ اقفال تركيا لحدودها مع سوريا. ويدفع آخرون مبالغ مرتفعة جداً لمهرّبين لمساعدتهم على عبور الحدود.

وتقفل تركيا التي تستضيف 3,6 ملايين لاجىء سوري على أراضيها، حدودها بإحكام خشية من تدفّق موجات لاجئين جديدة بفعل التصعيد في شمال غرب سوريا. وأرسلت في الأسابيع الأخيرة تعزيزات إلى إدلب حيث تقدم الدعم للفصائل المقاتلة. كما تنشر نقاط مراقبة في المنطقة بموجب اتفاق تهدئة مع روسيا، أبرز داعمي دمشق.

وتدفّق عشرات آلاف النازحين إلى مناطق حدودية أو قريبة منها على وقع تقدّم قوات النظام منذ كانون الأول/ديسمبر. وناشد رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي الخميس "الدول المجاورة (لسوريا) بما في ذلك تركيا توسيع نطاق استقبال الواصلين، حتى يتمكن من هم أكثر عرضة للخطر من الوصول إلى بر الأمان".

واتهمت منظمات حقوقية وناشطون سوريون تركيا العام الماضي بترحيلها المئات من اللاجئين بالقوة نحو سوريا، الأمر الذي نفته أنقرة متحدثة عن عودة "طوعية".

"الحياة هناك أجمل"

تسبّب الهجوم على إدلب بأكبر موجة نزوح في سوريا منذ بدء النزاع عام 2011. وتصف منظمات دولية المحافظة بـ"المخيم الضخم" كونها تؤوي أساساً ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريباً نازحون فروا على مدى السنوات الماضية يريدمن محافظات أخرى.

قبل أسبوعين، نزح عبد الرزاق سلات (55 عاماً) مع زوجته وثمانية أولاد بينهم أطفال من بلدة بنّش القريبة من مدينة إدلب بعدما استهدفها القصف. ويقيمون حالياً مع عائلة شقيقة زوجته في خيمة عند الجدار الحدودي.

ويقول لفرانس برس "نحن 19 شخصاً، سكنا هنا بحثاً عن الأمان".

وتكتظ الخيمة التي تتوسطها مدفأة تعمل على المازوت بالقاطنين فيها مع مقتنياتهم. ويعملون نهاراً على تكديس حاجياتهم من أغطية وفرش في إحدى الزوايا ليتمكنوا من الجلوس داخلها.

وليلاً، يروي عبد الرزاق "لا نستطيع النوم لضيق المكان. ننام ونحن جالسون".

ويشكل اجتياز الحدود الأمل الوحيد لهذه العائلة في ظل الظروف المعيشية الصعبة ونقص الإمكانيات المادية والمساعدات. ويشرح عبد الرزاق بحسرة "أنظر خلف الجدار إلى الحياة هناك ما أجملها ونحن هنا في ظروف سيئة"، متسائلاً "ألسنا بشراً؟".

ولا يتردّد في التأكيد على أنه "إذا اضطر الأمر، سندخل إلى تركيا، سندفع الجدار وندخل".