قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية تفاصيل زيارة سرية قالت إن رئيس جهاز "الموساد" الإسرائيلي، يوسي كوهين، قام بها إلى دولة قطر في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقال موقع "والا" الإخباري الإسرائيلي أن كوهين زار الدوحة في الخامس من فبراير الجاري برفقة قائد القيادة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي الجنرال، هرتسي هليفي، والتقى هناك السفير القطري لدى قطاع غزة، محمد العمادي، ومستشار الأمن الوطني، محمد بن أحمد المسند.

ونقلت قناة (روسيا اليوم) عن الموقع الإسرائيلي قوله إن الزيارة جاءت بهدف حث قطر على مواصلة تقديم الدعم المالي إلى غزة، وذلك بسبب مخاوف حكومة إسرائيل من إمكانية تدهور الأوضاع المعيشية في القطاع في حال تجميد قطر مساعداتها للفلسطينيين هناك.

وتابع الموقع أن محمد المسند سبق له أن اجتمع مع مسؤولين إسرائيليين بهذا الصدد.

تصريح ليبرمان

ويأتي نشر التقرير، تأكيدا لتصريح وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، الذي قال يوم أمس السبت في مقابلة أجرتها معه القناة الـ12 الإسرائيلية، إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أوفد كوهين وهليفي لثني الدوحة عن وقف تقديم الأموال إلى حركة "حماس" المسيطرة على غزة.

وأعلنت قطر الجمعة عن زيادة مساعداتها إلى غزة بمقدار 15 مليون دولار، ضمن إطار جهود تحسين ظروف المعيشة وتعزيز استقرار القطاع.

كشف زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أوفد رئيس الموساد يوسي كوهين وقائدا رفيعا في الجيش إلى قطر ليطلبا من الدوحة مواصلة دعم حركة "حماس بعد 30 مارس المقبل، حيث كان القطريون يعتزمون وقف التمويل بعد هذا التاريخ.

وتابع ليبرمان قائلا، إن "مصر وقطر غاضبتان من حماس وكانتا تعتزمان قطع العلاقات معها. وفجأة ظهر نتانياهو كمدافع عن حماس كأنها منظمة بيئية"، واصفا سياسات نتانياهو بـ "الرضوخ للإرهابيين".

وكانت اللجنة القطرية لإعمار غزة قد أعلنت في ديسمبر الماضي أنها ستواصل إمداد قطاع غزة بالمساعدات حتى أواخر مارس المقبل على الأقل.