اتهمت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأربعاء إيران بالتستر على معلومات حول تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أودى رسميا ب 19 شخصا في هذا البلد منددة أيضا بقمع الصحافيين المستقلين.

وذكرت المنظمة "تؤكد السلطات أنها تسيطر على الوضع لكنها ترفض كشف العدد الدقيق للمصابين والمتوفين وتمنع الصحافيين من القيام بعملهم".

وكتبت "في 23 فبراير استدعي الصحافي المستقل محمد مساعد وخضع للاستجواب امام عنصار جهاز استخبارات حرس الثورة بعد نشر رسائل حول الوباء على مواقع التواصل الاجتماعي".

واكدت الافراج عنه لكن تم اغلاق حسابيه على تويتر وتلغرام وكذلك حجز هاتفه النقال وجهاز الكمبيوتر الخاص به.

وتستند المنظمة إلى تصريحات النائب عن قم أحمد أمير العبادي فارهاني الذي أكد الإثنين أن الوباء أدى إلى وفاة 50 شخصا في مدينته متهما وزارة الصحة بالتأخر في الإعلان عن تفشي الفيروس.

وقال المسؤول عن المكتب المحلي للمنظمة رضا معيني "منذ عام تحجب الجمهورية الإسلامية المعلومات عن الأزمات والكوارث - فيضانات واحتجاجات شعبية وإسقاط طائرة بوينغ أوكرانية".

وأضاف ان "حجب المعلومات قد يقتل". وإيران الخاضعة لعقوبات دولية بسبب برنامجها النووي في مرمى الولايات المتحدة.

في هذه الأثناء، أثار مقطع فيديو لنقل مصاب بفيروس كورونا في مدينة أردبيل من دون أي إجراءات وقائية استياء واسعا في إيران بسبب عدم أخذ الحذر لمنع تفشي الفيروس.

وظهر في الفيديو أحد مرافقي الشخص المصاب بالفيروس، وهو يصعد سيارة الإسعاف ويجلس بالقرب من المريض، دون أن يرتدي قناعاً أو قفازات تحد من انتشار عدوى الفيروس عبر اللمس أو الانتقال عبر الهواء.

وتعد إيران بؤرة فيروس كورونا المستجد في منطقة الشرق الأوسط ومصدر قلق للدول المجاورة، خاصة بعد حديث عدد من المسؤولين الإيرانيين عن عدد وفيات يفوق الأرقام الرسمية المعلنة، فضلا عن كون الحالات المسجلة في الكويت والبحرين مرتبطة بأشخاص سافروا إلى إيران.

وكانت اتحادات طلابية في أكثر من 50 جامعة إيرانية أصدرت بيانا مطولا وصفت فيه قرار الرئيس حسن روحاني باستئناف الدوام في المدارس والجامعات اعتبارا من يوم السبت بـ"الخطير" في ظل انتشار فيروس كورونا، مشددة على أن مزاولة الأعمال في الأماكن العامة سيزيد من انتشار الفيروس.

والأربعاء، أعلنت إيران عن أربع وفيات جديدة ما يرفع إلى 19 عدد المتوفين و139 إصابة.

والثلاثاء أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده "قلقة جدا للمعلومات التي تحدثت عن أن النظام الإيراني أخفى معلومات مهمة عن تفشي الفيروس في هذا البلد".

ورد الرئيس الإيراني حسن روحاني باتهام الولايات المتحدة الأربعاء بنشر "الخوف" بشأن فيروس كورونا المستجد.

مواضيع قد تهمك :