قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

باريس: يتحسّن الوضع في الصين لكن لائحة الدول التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجدّ تطول في وقت تزداد مخاوف منظمة الصحة العالمية والشركات.

في ما يلي آخر تطورات فيروس كورونا المستجدّ في العالم في الساعات الأربع والعشرين الماضية:

انتشار في نحو أربعين دولة

أصاب فيروس كورونا المستجدّ حوالى 80 ألف شخص (بينهم قرابة 2800 خارج الصين) وأودى بحياة أكثر من 2700 شخص في العالم، وفق الأعداد التي نشرتها منظمة الصحة العالمية الأربعاء.

ويبدو أن الوباء الذي ظهر أولاً في ديسمبر في الصين، بلغ ذروته في مصدره: فقد أعلنت السلطات الصينية الأربعاء عن 52 حالة وفاة خلال 24 ساعة، في أدنى حصيلة وفيات خلال ثلاثة أسابيع.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن حصيلة الإصابات اليومية في العالم باتت أعلى من عدد الإصابات الإضافية الذي يُسجّل يومياً في الصين.

وبحسب المنظمة، تبلغ حصيلة الوفيات خارج الصين القارية منذ ظهور الوباء، حوالى أربعين.

وأُعلن عن ظهور الفيروس في خمس دول جديدة هي النمسا وسويسرا وكرواتيا والجزائر واليونان. وبات المرض منتشراً في حوالى أربعين دولة.

وسجّلت كوريا الجنوبية، بؤرة الوباء الأساسية خارج الصين، الأربعاء أكثر من ألف إصابة و12 حالة وفاة.

في أوروبا، إيطاليا هي الدولة الأكثر تأثراً بالمرض مع تسجيل أكثر من 370 إصابة و12 حالة وفاة.

وأعلنت إيران عن وفاة 19 شخصاً من أصل 139 مصاباً بينهم نائب وزير الصحة.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ ليلاً بأول فرنسي وهو مدرّس. وكان قد أُعلن سابقاً عن وفاة سائح صيني في فرنسا.

من جهتها، أعلنت البرازيل عن تسجيل أول إصابة على أراضيها وهو رجل برازيلي عائد من لومبارديا في شمال إيطاليا، وأول إصابة في أميركا اللاتينية.

العالم "غير مستعدّ"

حذّر الخبير بروس آيلوورد الذي يترأس بعثة خبراء مدعومة من منظمة الصحة العالمية إلى الصين من أن العالم "هو ببساطة غير مستعدّ" لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

في محاولة لاحتواء تفشي المرض، أعلنت عدة دول خليجية عن تدابير للحدّ من حركة التنقل من وإلى إيران.

في أوروبا، قررت الدول المجاورة لإيطاليا إبقاء حدودها مفتوحة رغم انتشار الوباء في توسكانا وصقلية وليغوريا. لكن عدة حكومات نصحت رعاياها بإرجاء رحلاتهم.

في الولايات المتحدة، توقعت السلطات الصحية انتشار المرض وتشجّع المدارس والشركات والحكومات المحلية على اتخاذ تدابير وقائية.

تأثر الرياضة والاقتصاد

أوصت السلطات الصحية الإيرلندية بإلغاء مباراة في الروغبي بين إيرلندا وايطاليا مقررة في السابع من آذار/مارس في دبلن.

ونُقلت مبارتان في كرة السلة للسيدات كانتا مقررتين في إيطاليا، إلى سلوفينيا.

يعقد اتحاد مصارعة السومو اجتماعاً طارئاً الأحد لاتخاذ قرار بشأن احتمال إرجاء مسابقة كبيرة من المقرر إقامتها في أوساكا في غرب اليابان في آذار/مارس. في المقابل، يؤكد منظمو الألعاب الأولمبية المقررة في طوكيو صيف هذا العام، أن احتمال إلغاء الدورة لم يُطرح أبداً.

خفّضت أو علّقت مجموعات كبيرة توقعات أدائها الاقتصادي بسبب الوباء على غرار مجموعة "دياجو" البريطانية للمشروبات الكحولية ومجموعة "دانون" الفرنسية للمنتجات الزراعية وشركة "يونايتد ايرلاينز" الأميركية للطيران.

وجمّدت مجموعة "لوفتهانزا" التوظيف واقترحت منح موظفيها إجازات من دون أجر.

مواضيع قد تهمك :