قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

فرانكفورت: قال ثمانية من نواب السيار المتطرف في المانيا الخميس انهم تقدموا بشكوى ضد المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ووزراء تتهمهم بالتورط في مقتل القائد العسكري الايراني قاسم سليماني في ضربة جوية اميركية.

وتتعلق الشكوى بقاعدة رامشتاين الجوية الاميركية المترامية الاطراف في غرب المانيا والتي يعتقد أنها تضم محطة للاقمار الاصطناعية تستخدم للتحكم بالطائرات الاميركية المسيرة في اجواء افريقيا والشرق الأوسط.

وصرح الكسندر نيو النائب عن حزب اليسار في بيان "لا يمكن ارسال اشارات التحكم في هجوم الطائرة المسيرة (التي قتلت سليماني) سوى من خلال محطة ارسال على الاراضي الألمانية وهي قاعدة رامشتاين الاميركية الجوية".

وادى مقتل سليماني في العراق الى دفع واشنطن وطهران الى حافة الحرب للمرة الثانية خلال عام.

وتظهر نسخة الشكوى الجنائية التي نشرها نيو على موقعه على الانترنت استهداف المستشارة وزراء الخارجية هايكو ماس والدفاع انغريت كرامب-كارينباور، والداخلية هورست سيهوفر "واعضاء اخرين في الحكومة الفدرالية".

ويتهم حزب اليسار ميركل والوزراء ب"التورط من خلال الاهمال" في مقتل سليماني.

واضاف "لا نستطيع ان تستمر في قبول خرق الحكومة الفدرالية للقانون الدولي من خلال تمكين ودعم حرب الطائرات المسيرة الاميركية غير القانونية".

والعام الماضي، قضت محكمة المانية بأن على الحكومة ان تضمن احترام الولايات المتحدة القانون الدولي في العمليات التي تشنها انطلاقا من رامشتاين.

ورفع ثلاثة يمنيين القضية الى المحكمة بعد ان فقدوا اقارب لهم في هجوم بطائرة مسيرة في عام 2012.

واقرت المحكمة ان "دليلا واضحا" يظهر ان الولايات المتحدة تستخدم قاعدة رامشتاين في مهمات طائرات مسيرة في اليمن "تنتهك على الاقل جزئيا القانون الدولي".