قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل مواطن سوري ينشط في إطار مجموعة موالية لحزب الله اللبناني الخميس باستهداف طائرة اسرائيلية مسيّرة لسيارته في جنوب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "طائرة إسرائيلية مسيّرة استهدفت سيارة عند المدخل الجنوبي لبلدة حضر" في محافظة القنيطرة، ما تسبب بمقتل سائقها وهو عنصر في "المقاومة السورية لتحرير الجولان".

وأسّس حزب الله هذه المجموعة قبل أكثر من ست سنوات لشنّ عمليات ضد اسرائيل في مرتفعات الجولان، وترأسها القيادي في الحزب سمير القنطار الذي قتل بقصف اسرائيلي قرب دمشق نهاية العام 2015.

وقال مصدر ميداني مطلع لوكالة فرانس برس إن "الشخص المستهدف يُدعى عماد الطويل، وهو مواطن سوري من بلدة حضر، كان على تواصل مع حزب الله ومؤيداً له، إلا أنه لا يتولى أي مسؤوليات حزبية فيه".

من جانبها، أشارت تقارير إسرائيلية إلى أن الطويل هو أحد المسؤولين في "ملف الجولان"، فرع حزب الله في الجنوب السوري.

ورجحت التقارير الإسرائيلية أن يكون الطويل مشرفا على إنشاء البنية التحتية لحزب الله في القنيطرة، وذلك لتنفيذ عمليات على الحدود مع إسرائيل.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" من جهتها مقتل "مدني باستهداف سيارته من قبل طائرة مسيّرة للعدو الإسرائيلي جنوب بلدة حضر" من دون أي تفاصيل أخرى، فيما لم يصدر أي تعليق من الجانب الإسرائيلي.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011، شنّ الجيش الإسرائيلي سلسلة من الغارات في سوريا، استهدفت بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله، الذي يقاتل في سوريا بشكل علني منذ العام 2013 دعماً لقوات النظام.

وقتل ستة مقاتلين موالين لإيران ليل الأحد الإثنين، بينهم عنصران من حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية بضربات شنّتها اسرائيل قرب دمشق.

وتُكرّر اسرائيل التأكيد على أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله.