قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات، اليوم الخميس، شفاء حالتين جديدتين لمصابين بفيروس كورونا المستجد ممن كانوا يتلقون الرعاية الطبية في مستشفيات الدولة من الجنسية الصينية يبلغ أحدهما من العمر 36 عاما ليكون هو الفرد الثاني الذي شفي من العائلة الصينية الأولى التي تم تشخيصها في الدولة، والآخر أيضا من الجنسية الصينية ويبلغ من العمر 37 عاما وبذلك يكون إجمالي الحالات المتعافية هي 5 حالات، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

كما أعلنت الوزارة تسجيل عدد 6 إصابات جديدة بالفيروس تم رصدها من خلال نظام الإبلاغ المبكر المستمر تعود لأشخاص من جنسيات مختلفة تتضمن 4 إيرانيين ومصابا صينيا وبحرينيا جميعهم قدموا من إيران قبل قرار وقف الرحلات والذي أعلن عنه مؤخراً، وبذلك يكون عدد الحالات المشخصة 19 حالة.

وتم حصر عدد 28 مخالطا لحالات مؤكدة سابقة ضمن برنامج التقصي النشط، وتم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الخاصة بالعزل الطبي لمنع سريان العدوى ولبدء إجراءات الفحص المتخصصة للتأكد من خلوهم من المرض وضمانا لسلامة المجتمع.

وأوضحت الوزارة أنها تتخذ الإجراءات اللازمة كافة بما فيها التقصي وفحص المخالطين ومتابعتهم في إطار إجراءاتها الاحترازية بالتعاون مع الجهات الصحية بالدولة وتعزيز آلية الترصد للأمراض من أي جائحات صحية بكفاءة واستدامة لتعزيز الثقة بالإجراءات الوقائية بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية بمختلف القطاعات بهدف تسخير القدرات والإمكانيات الوطنية كافة.

وأهابت وزارة الصحة الإماراتية بالجمهور اتباع الإجراءات والتدابير الصحية الوقائية والاطلاع على النشرات التوعوية المتوفرة على موقعها الإلكتروني والمواقع الرسمية للجهات الصحية بالدولة.

وأوصت أفراد المجتمع باتباع السلوك الصحي الذي يساعد في حماية الأفراد من العدوى بالأمراض المعدية كالاهتمام بنظافة الأيدي وغسلها جيدا بالماء والصابون، وتغطية الأنف والفم عند السعال أو العطس لمنع انتشار الجراثيم والفيروسات مؤكدة أنها وبالتعاون مع الشركاء تتبع آلية ترصد وبائي وفق أعلى الممارسات العالمية لضمان الكفاءة المستدامة في الترصد الوبائي والاستجابة المناسبة للطوارئ الصحية وفق معايير منظمة الصحة العالمية.

مواضيع قد تهمك :