أسامة مهدي: فيما أعلن في بغداد اليوم عن ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا الى 7 تدرس وزارتا الداخلية والصحة فض الاعتصامات وتجمعات الاحتجاجات خشية انتشار فيروس كورونا بين المتظاهرين الذين تجري عليهم حاليا عمليات فحص للتأكد من سلامتهم.

واعلنت وزارة الصحة العراقية اليوم عن ظهور اصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد المصابين في البلاد الى 7 اشخاص.

وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والبيئة سيف البدر اكتشاف حالةً جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد في محافظة كركوك الشمالية لرجل يبلغ من العمر 51 عاما كان قد عاد الى العراق قادما من ايران وتمت متابعته من قبل مفارز وزارة الصحة التي أُخذت له عينات لإجراء الفحوصات المختبرية بعد الحجر عليه تبين ان نتيجة الفحوصات المختبرية موجبة وهو حالياً في احدى المستشفيات الخاصة لمتابعة وضعه الصحي.

ودعت الوزارة في بيان تابعته "إيلاف" جميع المؤسسات والمواطنين الالتزام بالتوجيهات التي تصدر عن خلية الازمة الوزارية لمواجهة مرض فيروس كورونا المستجد".

وكانت الوزارة أعلنت امس تسجيل الإصابة السادسة بفيروس كورونا في البلاد تعود لشاب عاد من ايران الى العاصمة بغداد قبل اعلان اصابة بالنجف لوافد ايراني و4 في كركوك كانوا في ايران أيضاً.

وقررت السلطات تعطيل الدوام الرسمي في المدارس والجامعات لعشرة أيام بدءاً من غد السبت على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد كما منعت سفر العراقيين ودخول رعايا الصين وإيران واليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة وإيطاليا والكويت والبحرين الى البلاد باستثناء الوفود الرسمية والأجنبية والهيئات الدبلوماسية بعد اجراء الفحوصات الطبية اللازمة عليهم.

فحص المعتصمين من المحتجين في ساحة التحرير وسط بغداد

اشتباه باصابة كوريين اثنين في كربلاء

والجمعة كشف عضو لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب صادق السليطي عن وجود حالة اشتباه بأصابة عاملين كوريين اثنين بفيروس كورونا في موقع مشروع مصفى مدينة كربلاء الجنوبية.

وقال السليطي في تصريح صحافي إن هذين العاملين وصلا قبل مدة قريبة الى العراق. وطالب وزير النفط بالايعاز لكل الشركات والمواقع النفطية لمنع استقبال الكوادر الأجنبية من العاملين فيها لمدة لا تقل عن 3 أشهر للحيلوة دون انتشار الفيروس وحفاظاً على ارواح باقي العمال من العراقيين لان هذه الكوادر تختلط معهم أثناء العمل وقد تكون ناقلة للفيروس.

واكد على ضرورة التنسيق مع وزارة الصحة لاجراء المسح وفحص اماكن العمل التي يشتبه بظهور حالات مرضية للفيروس وتحديداً مشروع مصفى كربلاء.

ومن جهتها قررت محافظة واسط المحاذية حدودها مع ايران (وسط) إغلاق منفذ زرباطية الحدودي مع إيران اليوم الجمعة كإجراء إحترازي للتقليل من خطر إنتشار فيروس كورونا.

ووجه رئيس خلية الازمة الخاصة بالفيروس في المحافظة النائب الأول لمحافظ واسط عادل الزركاني بغلق المنفذ امام حركة المسافرين وكذلك الحركة التجارية لمدة 14 يوماً. وكان متظاهرون في محافظات في الوسط والجنوب قد اغلقوا المنافذ الحدودية التي تربطها مع ايران خوفا من دخول مصابين بكورونا من ايران اليها.

الصدر يتدخل وتعليمات للمتظاهرين والسلطات تدرس فض تجمعاتهم

وفيما اجرى اطباء ومسعفون فحوصات بين المعتصمين والمتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد تدرس وزارتا الصحة والداخلية اتخاذ اجراءات لانهاء التجمعات الاحتجاجية في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب خشية انتشار فيروس كورونا بينهم.

يأتي ذلك في وقت اعلن عن استعدادات لتنظيم مليونية تظاهر في جانب الكرخ من العاصمة في الاول من الشهر المقبل قرب بوابات المنطقة الخضراء وسط بغداد في تطور يستهدف توسيع رقعة الاحتجاجات في العاصمة التي كانت مقتصرة على جانب الرصافة منها.

تعليمات لمتظاهري ساحة التحرير في بغداد

وقال الناشط البارز في محافظة ذي قار الدكتور علاء الركابي الذي رشحه متظاهرون لرئاسة الحكومة الجديدة ان الاجراء الحكومي الصحيح لمنع انتشار الإصابات بفيروس كورونا لو كانت الحكومة تحترم الأنسان هو غلق جميع المنافذ البرية والبحرية والمطارات ومنع دخول اي وافد إلى البلد سواء كانوا عراقيا أو أجنبيا وبدون اي استثناءات مطلقا وحجر كل شخص وافد سابقا في ردهات صحية خاصة لحين التأكد من سلامته.

ودعا الركابي في بيان على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" واطلعت عليه "إيلاف" الى الكف عن اطلاق الشائعات بأن التظاهرة التي ستنظم الاحد المقبل الاول من الشهر المقبل في جانب الكرخ من بغداد مقابل الخضراء يمكن أن تسهم في نقل المرض ولا بنشر الشائعات ان التظاهرات في أي مكان ستسهم في ذلك ايضا فهذا يعني أيضا أن التظاهر في ساحة التحرير يمكن ان يسهم في نقل المرض حسب اشاعاتهم في استخدام رخيص لترويع الشعب وتفكيك المظاهرات.

ونصح الركابي وهو صيدلي باستخدام إجراءات بسيطة لمواجهة الفيروس مثل استعمال الكمامة أو قطع الكلينكس على الأنف والفم وتعقيم اليدين باستمرار وتجنب المصافحة والتماس بين الوجوه في المصافحة.

واليوم في الساعة الرابعة مساءًا يقيم طلبة الجامعة التكنولوجية تحت نصب الحرية في ساحة التحريرمهرجانا تثقيفياً للوقاية من فيروس كورونا مع احضار جهاز وقائي لغرض التعقيم وبحضور عشرات المسعفين ليقوموا بواجبهم بشرح واضح عن المرض وكيفية الوقاية منه مع ارشادات هادفة وتوزيع كمامات ومعقمات مجانا.

فحوصات لمتظاهري ساحة التحرير وسط بغداد :

ومن جهته دخل زعيم التيار الصدري على خط الاجراءات لمواجهة كورونا محذرا من ان صلوات الجماعة والجمعة والتظاهرات تزيد من تفشي مرض كورونا.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "إيلاف" ان "الصحة والأمان.. باتت فعلا نعمتين مجهولتين في العراق بما كسبت أيدي الناس وإنا لله وإنا اليه راجعون".

وأشار الى انه "قد تكون التجمعات الدينية كصلوات الجماعة والجمعة والزيارات وما شاكلها تزيد من الضرر الصحي (والله العالم) بل وحتى التجمعات الأخرى كالمظاهرات والاعتصامات والملاعب والأسواق المكتظة وما شاكلها تزيد من المرض المتفشي الذي يكاد أن يصنف (وباء)".

وزاد قائلا "فمن يتحمل من أجل الطاعة ويتحلى بالقوة الصحية والتعمق الباطني فليتمسك بالأمور الدينية والوطنية، وإلا.. أي اذا كانت ضررية بالنسبة له وللآخرين فعليه أن يتخذ الإجراءات الصحية اللازمة أوالإحجام عن تلك الأمور".. موضحا انه "الأحوط أن يرجع الى فتاوى العلماء بذلك لتحديد وظيفته الشرعية والوطنية".

وكانت السلطات العراقية قد اتخذت على مدى الايام القليلة الماضية جملة تدابير احترازية لمواجهة فيروس كورونا القادم من إيران بينها حظر دخول الإيرانيين إلى البلاد عبر المعابر الحدودية وتعليق رحلات خطوط الجوية العراقية الحكومية إلى إيران من مطاري بغداد والنجف.

مواضيع قد تهمك :