قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: تعرضت السلطات العراقية اليوم الى انتقادات حادة لضعف اجراءاتها في المطارات والمنافذ الحدودية ولنقص العلاجات لمواجهة فايروس كورونا بينما دعا السيستاني الى ترك الاساطير والالتزام بالتعليمات الصحية فيما حذر الامن المتظاهرين من التجمع خارج االساحات، في حين حذر خبير قانوني من ان فشل البرلمان غدا في منح الثقة لعلاوي سيدفع الرئيس العراقي الى ترشيح بديل عنه دون الرجوع للكتل.

واليوم انتقدت المفوضية العراقية العليا لحقوق الانسان بشد اجراءات الحكومة التي وصفتها بالضعيفة لمواجهة مرض كورونا الذي اصيب به 7 عراقيين.

وأكدت في تقرير تابعته "إيلاف" ضعفا في الإجراءات المتخذة في المطارات والمنافذ الحدودية وقلة في الامكانيات والمستلزمات المطلوبة لأغراض الفحص و الوقاية والعلاج في الموسسات المعنية وضعف الدور التوعوي مع غياب الوسائل الإرشادية للمواطن.

وطالبت بالتدخل السريع والعاجل للحد والوقاية من انتشار الفيروس من خلال إكمال وانجاز جميع التحضيرات الحقيقية فيما يخص أماكن الحجر الطبي وبشكل عاجل و في جميع المحافظات من ناحية جاهزية المكان وتأثيثه وملائمته للوضع الحالي و تزويده بالمستلزمات الطبية المطلوبة و الوقائية والمعقمات مع التركيز على المواقع خارج المدينة.

وشددت على ضروة التأكيد على جميع المطارات والمنافذ الحدودية بعدم التساهل والتقيد بتعليمات خلية الأزمة المشكلة ومعاقبة اي خلل او مخالفة للتعليمات مع ضرورة تزويد المطارات والمنافذ الحدودية باجهزة الفحص الكافية والمناسبة والمستلزمات الوقائية للكادر والإرشادات الضرورية.

واكت اهمية ايقاف كل التجمعات لأي سبب كان الدينية منها والاجتماعية والمدنية والسياسية وتطهير المواقع والشوارع والأماكن العامة وخاصة في مدن انتشار المرض.

ومن جانبها دعت قيادة عمليات بغداد الجمعة متظاهري ساحة التحرير وسط العاصمة بالحفاظ على إجراءات الوقاية من فيروس كورونا الجديدة وعدم التجمع خارج الساحة.

اما المرجع الشيعي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني فقد شدد على ضرورة الالتزام بالارشادات الوقائية في مواجهة فايروس كورونا وعدم الالتفات الى الاساطير.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي معتمد السيستاني خلال خطبة الجمعة في مدينة كربلاء الجنوبية وتابعتها "إيلاف" ان "مما يلزم أمام هذا الخطر المزيد من الحذر ورعاية الاجراءات الوقائية الفاعلية وأخذ الامور الوقائية على محمل الجد وعدم الاستخفاف والاستهانة بها وعدم الاصغاء الى ما ينشر في اعتماد وسائل وتقاليد يزعم ان لها التأثير في مواجهة الامراض والاوبئة".

يشار الى ان العراق سجل 7 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، 5 منها في محافظة كركوك الشمالية وواحدة في بغداد وأخرى لطالب إيراني يدرس العلوم الدينية في النجف جرى ترحيله لبلده.

واتخذت خلية الأزمة قراراً الأربعاء الماضي يحظر التجمع في الأماكن العامة وتعطيل الدراسة في عموم البلاد لمدة 10 ايام.إلا أن ساحات الاعتصام لا تزال تشهد تجمعات كبيرة للمتظاهرين المناوئين للطبقة السياسية الحاكمة.

هل يكلف الرئيس العراقي مرشحا بديلا لعلاوي؟

حذر خبير قانوني عراقي اليوم من ان فشل البرلمان غدا في منح الثقة لتشكيلة المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة محمد علاوي سيدفع الرئيس العراقي برهم صالح الى تكليف بديل عنه دون الرجوع الى الكتلة الاكبر.

وأشار طارق حرب في رأي قانوني على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتابعتها "إيلاف" الى انه دستوريا يتولى رئيس الجمهورية تكليف مرشح آخر بتشكيل الوزارة في حالة عدم نيل وزارة علاوي الثقة في جلسة غد السبت طبقاً للفقره خامساً من الماده 76 من الدستور وهذا هو الأكثر احتمالاً بعد أن أتفقت أغلب الكتل الشيعية والسنية والكردية على عدم التصويت ومنح رئيس الوزارء المكلف السيد علاوي الثقه".

طارق حرب

واضاف انه "طالما ان هذه الكتل البرلمانيه لم تأخذ حصتها من الوزارات اذ على الرغم من ان المرشحين للوزاره يمثلون جميع المكونات فأن هذه الكتل تشترط في الوزراء أن تكون هي من ترشحهم ولكل كتله حصتها من الوزراء أي المحاصصة الحزبية وليس المحاصصه الطائفية التي أخذها رئيس الوزراء بنظر الاعتبار وانما تطلب الكتل أن يكون الوزراء تابعيها وهي من ترشحهم وليس رئيس الوزراء وهكذا كانت المحاصصه البرلمانيه وراء الاجهاز على السيد توفيق علاوي وعلى مشروعه في تأسيس حكومه بعيده عن المحاصصه مع احترام المكونات بتمثيلها في الوزارة التي اعدها".

ونوه الى انه "علماً ان عدم منحه الثقه بعد التصويت يترتب عليه دستورياً تولي رئيس الجمهوريه بتكليف مرشح آخر وملاحظة انه لا توجد في هذه الحاله الكتله النيابيه الاكثر عدداً وانما سلطه مطلقه لرئيس الجمهوريه سلطه مطلقه في الترشيح لرئاسة الوزارة الشخصيه التي يرتأبها بلا علاقه للكتله الاكثر عدداً أو الكتله الاقل عدداً فمسألة تخضع لتقدير رئيس الجمهوريه فقط بدون قيد أو شرط في تكليف أي شخص بأستثناء السيد علاوي لأن الدستور يقرر مرشح آخر والاخر هو غير السابق السيد علاوي وهذا يشكل حكومته ويعرضها على البرلمان لطلب منحه الثقه".

وكان البرلمان العراقي قد فشل امس في منح الثقة لحكومة علاوي واجلها الى غد نتيجة خلافات مع القوى السنية والكردية الباحثة عن مناصب في حكومته.

ويطالب الاكراد ولهم 61 نائبا بثلاث وزارات هي التجارة والمالية للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والعدل للاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة بافل طالباني. ويريد الاكراد ان يرشحوا هم بانفسهم الشخصيات التي ستتولى الحقائب الوزراية المخصصة لهم فيما يرفض ذلك علاوي ويصرعلى ان يكون هو المسؤول عن ترشيح وزراء حكومته.

ومن جهتها فقد اعترضت القوى السنية على التشكيلة الحكومية المرشحة لعدم منح ممثلين عنها حقائب وزارية فيها واكدت انها ستدفع باتجاه اختيار بديل عن علاوي.

وما تزال الشكوك كبيرة في حصول تشكيلة علاوي على ثقة البرلمان حيث تؤكد القوى الشيعية نفسها التي تدعمه انه لايمكن تمرير التشكيلة بغياب السنة والاكراد الذين مازالوا على خلافات معه لكنه في احسن الاحوال فأنه سيقدم وزارة غير مكتملة تنقصها اربع او خمس حقائب وزارية شاغرة تدار بالوكالة بينها الدفاع والداخلية.

وكان قد تم تكليف علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة في الاول من الشهر الحالي اثر ترشيحه من الكتلتين البرلمانيتين الاكبر وهما سائرون بزعامة مقتدى الصدر والفتح بقيادة هادي العامري واللتين تمثلان اقرب القوى العراقية لايران.

ويشترط الدستور لفوز الحكومة بثقة البرلمان حصولها على تصويت الأغلبية المطلقة اي النصف زائد واحد لعدد الأعضاء الحاضرين للجلسة وليس العدد الكلي لاعضاء البرلمان البالغ 329 نائبا شرط توفر النصاب القانوني للانعقاد.

مواضيع قد تهمك :