نصر المجالي: أصبح مستشار المرشد الإيراني الأعلى وعضو مجلس تشخيص النظام، محمد مير محمدي أول مسؤول إيراني كبير يقتل بسبب فيروس كورونا بعد وفاته في أحد مستشفيات طهران، وذلك بعد أيام من وفاة والدته بسبب ذات الفيروس.

وقالت التقارير إن مير محمدي (71 عاما) واحد من العديد من أركان النظام الحاكم في طهران الذين أصيبوا بالفيروس، بعد إصابة نائب الرئيس معصومة ابتكار، ونائب وزير الصحة عراج حريرشي، ووفاة السفير السابق لدى الفاتيكان حجة الإسلام هادي خسروشاهي، والمتحدث السابق باسم الخميني للشؤون الثقافية يوم الخميس الماضي.

وقال تقرير لوكالة أنباء (تسنيم) المحلية إن محمدي توفي صباح الاثنين في مستشفى مسيح دانشوري بالعاصمة طهران، مؤكدة أن سبب وفاته يرجع لإصابته بفيروس كورونا. ويوم السبت الماضي أعلنت العلاقات العامة بمجمع تشخيص مصلحة النظام أن مير محمدي يتماثل للشفاء من فيروس كورونا.

وتقول تقارير إن وفاة السياسي مير محمدي، تأتي ذلك في الوقت الذي اتُهم فيه النظام الإيراني بـ "تعريض حياة الإيرانيين والعالم للخطر" بعد ظهور مقاطع فيديو تنذر بالخطر عن مصلين يلعقون الأضرحة في المزارات المقدسة لدى الشيعة في إيران.

إيراني يلعق أحد الأضرحة في قم تحديا لكورونا

وهناك أيضًا مخاوف من أن إيران تستر على النطاق الحقيقي للأزمة، حيث تشير الأرقام الرسمية إلى ارتفاع معدل الوفيات بشكل مثير للريبة - مما يشير إلى احتمال وجود إصابات أكثر مما يرغب النظام في الاعتراف به.

وأكدت إيران اليوم الاثنين مقتل 12 آخرين، ليصل العدد الإجمالي إلى 66، لكن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) المعارض قال إن عدد القتلى يصل إلى 650، أي حوالي عشرة أضعاف العدد الرسمي.

وبحسب الاحصائيات الصادرة عن وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي اليوم الاثنين (2 مارس 2020)، فقد بلغت حصيلة الاصابة بفيروس كورونا في ايران على الشكل التالي:

1 - عدد المحافظات التي سجّلت فيها الاصابات: 27 محافظة
2 - اجمالي عدد الاصابات: 1501 شخص
3 - اجمالي عدد الوفيات: 66 شخصا
4 - اجمالي عدد المصابين الذين تعافوا من المرض وغادروا المستشفيات لحد الان: 291 شخصا.

مواضيع قد تهمك :