قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: ترأست الأميرة للا مريم، رئيسة الاتحاد الوطني لنساء المغرب، اليوم الأحد، بقصر الباهية بمراكش، مراسم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، والذي تم خلاله تقديم إعلان مراكش لمكافحة العنف ضد النساء والتوقيع عليه من طرف وزراء ومسؤولين كبار.

وتابعت الأميرة للا مريم خلال الحفل تقديما حول إعلان مراكش 2020، الذي أعدته رئيسة لجنة الأخلاقيات بالاتحاد الوطني لنساء المغرب ومنسقة إعداد وتتبع الاتفاقيات، أمينة أفروخي.

إثر ذلك، جرى التوقيع على الالتزام المتعلق بإعلان مراكش، من قبل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، ووزير الصحة، خالد آيت الطالب، ووزير الثقافة والشباب والرياضة، الناطق الرسمي باسم الحكومة، الحسن عبيابة، ووزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي.

كما وقع على هذا الالتزام الوزير المنتدب المكلف التعليم العالي والبحث العلمي، ادريس أوعويشة، والوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، ورئيسة الهيئة العليا للاتصال المسموع - والمرئي (هاكا)، لطيفة أخرباش.

ويجسد التوقيع على إعلان مراكش،الذي يشكل مجموعة من الالتزامات للقطاعات المعنية بقضية العنف ضد النساء، إرادة السلطات العمومية في الانخراط أكثر في النضال المشترك مع الاتحاد الوطني لنساء المغرب. وستعمل الأطراف المعنية على تشكيل مجلس لتتبع تنفيذ هذا الإعلان.

وسيعنى هذا المجلس بإرساء مبادرات ملموسة حول آليات التكفل بالضحايا، ومحاربة الصور النمطية حول النساء التي يتم نقلها في وسائل الإعلام العمومية، وكذا النهوض بثقافة اللاعنف من خلال التربية الأساسية والتعليم العالي، وسيقدم نتائج عمله يوم 8 مارس 2021.

إثر ذلك، ألقى عبد النباوي، كلمة شكر وامتنان، بين يدي الأميرة للا مريم، باسم شركاء منصة مكافحة العنف ضد النساء "كلنا معاك". وأطلقت هذه المنصة للاستماع والدعم والتوجيه، من قبل الاتحاد الوطني لنساء المغرب بشراكة مع رئاسة النيابة العامة ومؤسسات أخرى، لفائدة النساء والفتيات في وضعية هشاشة، وذلك من أجل استقبال شكاوهن وتظلماتهن وتوجيههن نحو المصالح المعنية بالتكفل، كالنيابة العامة، ومصالح الأمن، والدرك الملكي، ومراكز الاستقبال للاتحاد الوطني لنساء المغرب.

وتهدف هذه المنصة، أيضا، والتي تعمل 24 ساعة / 24 طيلة أيام الأسبوع بواسطة خط هاتفي مباشر، الى استقبال طلبات الدعم والتوجيه في مجال التشغيل، والتكوين، والتكوين المهني وخلق المقاولة أو المشاريع المدرة للدخل على المستوى المحلي والجهوي.

ويصاحب هذا الإجراء أيضا تطبيق للهاتف المحمول يروم تقديم المساعدة للحالات المستعجلة باستخدام تحديد الموقع الجغرافي. ولقد مكنت هاته المنصة، إلى حدود اليوم، من الوقاية من حالات خطيرة مرتبطة بمختلف أشكال العنف ضد النساء.

وبالمناسبة ذاتها، تم عرض شريط يوثق لشهادات لمستفيدات من خدمات الاتحاد الوطني لنساء المغرب.

وتميز هذا الحفل أيضا، بتقديم جائزة "للا مريم للابتكار والتميز" من قبل رضوان نجم الدين، رئيس مجلس إدارة بريد بنك، تحت قيادة مليكة شوقي المستشارة بالاتحاد الوطني لنساء المغرب، ومديرة منتدبة بالمدرسة العليا للعلوم الاقتصادية والتجارية.

ويسهر الاتحاد الوطني لنساء المغرب، من خلال جائزة "للا مريم للابتكار والتميز"، على مكافأة أفضل مبادرات الشابات المتراوحة أعمارهن مابين 20 و40 سنة، والمنحدرات من العالمين القروي وشبه الحضري، يمثلن الجهات ال12 بالمملكة، واللواتي سيتميزن بابتكارهن لمبادرات لها أثر اجتماعي يساهم في إرساء تنمية مجتمعية من شأنها تحسين ظروف الحياة اليومية للمرأة القروية.

وسيتم انتقاء هؤلاء الشابات وتكوينهن قصد تمكينهن من التقنيات الكفيلة بتقوية قدراتهن الناعمة ومواكبتهن في إنجاز مشاريعهن.

بعد ذلك، تم عرض شريط فيديو حول تخليد اليوم العالمي للمرأة من قبل الجمعيات الجهوية للاتحاد الوطني لنساء المغرب (وجدة وطنجة والرباط وسلا والعيون).

وخلال هذا الحفل، قدم ادريس اوعويشة منح للا مريم لتلميذات الإعدادي (13-18 سنة) وتلميذات البكالوريا (17-25 سنة).

وتهدف هذه المبادرة، التي أطلقها الاتحاد الوطني لنساء المغرب، إلى دعم الفتيات الشابات المنحدرات من الأوساط المعوزة بالعالم القروي وشبه الحضري، قصد مكافحة الهدر المدرسي وتشجيعهن على مواصلة دراستهن العليا.