قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلينغتون: أعلن بيرني ساندرز الأربعاء أنّه باقٍ في السباق لنيل بطاقة الترشيح الديموقراطية إلى انتخابات الرئاسة الأميركية على الرّغم من سلسلة الهزائم الشديدة التي ألحقها به منافسه جو بايدن، مؤكّداً أنّه يعتزم "فعل كلّ شيء" لهزيمة دونالد ترمب في تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي كلمة مقتضبة مليئة بالحماس بثّها التلفزيون مباشرة، أوضح ساندرز أنّ أولويته الرئيسية هي هزيمة ترمب "الخطير"، معترفاً في الوقت نفسه بأنّ العديد من الديموقراطيين يعتقدون أنّه أقلّ حظاً من بايدن.

ومني ساندرز بهزائم ثقيلة في الانتخابات التمهيدية في أرجاء البلاد الثلاثاء.

وتزايدت التكهنات بأنه قد يستجيب لدعوات النشطاء الديموقراطيين ويتخلّى عن ترشيحه، مانحاً بذلك فرصة لبايدن للتركيز على حملته ضدّ ترمب.

لكن ساندرز خرج عن صمته ليقول إنه رغم هزائمه، فهو باقٍ في السباق ويستعدّ لأول مناظرة له مع صديقه بايدن.

وقال السناتور المستقلّ البالغ من العمر 78 عاماً خلال مؤتمر صحافي في مدينته برلينغتون بولاية فيرمونت إنّه يتطلّع إلى المشاركة في المناظرة التلفزيونية المقرّرة بينه وبين بايدن مساء الأحد.

وقال إنّ هذه المناظرة التي سيتقابل فيها للمرة الأولى مع نائب الرئيس السابق "ستكون مناسبة للأميركيين لمعرفة من هو الأفضل" لهزيمة الرئيس الجمهوري.

ويخشى الحزب الجمهوري أن تؤدّي طروحات ساندرز اليسارية إلى إبعاد الناخبين الوسطيين.