ساو باولو: طلب الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إرجاء تظاهرات مؤيدة له كانت مرتقبة الأحد بسبب تفشي فيروس كورونا المستجدّ.

وقال الرئيس اليميني المتطرف في مقطع فيديو نُشر الخميس عبر خدمة البث المباشر على موقع فيسبوك "التحرّك ليس ملكي، هو عفوي وشعبي. الفكرة هي إرجاء أو تعليق (التظاهرة) لمدة شهر أو شهرين".

وقال إن "رسالة رائعة أُعطيت في البرلمان".

وكان بولسونارو دعا الأسبوع الماضي أنصاره للنزول إلى الشارع في 15 مارس للمشاركة في تظاهرات مؤيدة له. ووصف منتقدوه هذه التظاهرات بأنها مناهضة للديموقراطية.

وأكد الرئيس أن "هذا ليس تحركاً ضد البرلمان أو النظام القضائي إنما هو تحرك مؤيد للبرازيل".

وفي فبراير، أثار بولسونارو غضباً عارماً بعد انتشار على مجموعات في تطبيق "واتساب" للمراسلة مقطع فيديو يدعو فيه إلى التظاهر في 15 مارس. وكان مضمون الفيديو حساساً جداً تجاه البرلمان والنظام القضائي.

وبرّر الرئيس الأمر مؤكداً أنه اكتفى بإرسال الفيديو إلى بعض أصدقائه.

وسجّلت البرازيل التي تعدّ 210 مليون نسمة، 77 إصابة من دون أي حالة وفاة حتى اليوم جراء فيروس كورونا المستجدّ الذي أودى بحياة قرابة 5 آلاف شخص في أنحاء العالم.

وخضع الرئيس بولسونارو بنفسه إلى فحص الكشف عن الفيروس. وأكد مساء الخميس أنه يُفترض أن تُعرف نتيجة الفحص "في الساعات المقبلة".

مواضيع قد تهمك :