الخرطوم: أعلن مجلس الامن والدفاع في السودان، اعلى سلطة امنية في البلاد الاثنين، حال الطوارئ الصحية لمواجهة فيروس كورونا، علما ان السودان لم يسجل حتى الان سوى وفاة واحدة بالوباء.

وقال المجلس في بيان مقتضب وزعه على الاعلام ان "مجلس الامن والدفاع يقرر في اجتماعه بالقصر الجمهوري اليوم اعلان حالة الطوارئ الصحية بالبلاد لمواجهة فيروس كورونا".

واعلن السودان في الثالث عشر من اذار/مارس الحالي رصد اول حالة اصابة بالفيروس ووفاة المصاب.

وقالت وزارة الصحة يومها في بيان "المصاب رجل في الخمسينات من العمر يسكن في ولاية الخرطوم وقد توفي يوم أمس الخميس 12 مارس (آذار)"، مشيرا إلى أنه "كان قد زار دولة الإمارات خلال الاسبوع الأول" من الشهر.

وقال وزير الصحة اكرم علي التوم في وقت لاحق للصحافيين "المريض بعد وصوله من الامارات ادخل الى المستشفى وبقي فيها لمدة اربع وعشرين ساعة فقط وترك يغادر الى منزله وهذا خطأ ارتكب. وبعدما تدهورت صحته اخذته اسرته الى مستشفى اخرى حيث توفي".

وقررت السلطات السودانية في الثاني عشر من اذار/مارس إغلاق حدودها البرية مع مصر وتعليق الرحلات الجوية معها ومع ستّ دول أخرى ينتشر فيها فيروس كورونا المستجدّ ومنع مواطني هذه الدول من دخول أراضي السودان.

وقالت الحكومة في بيان إنّ مجلس الوزراء قرّر "إغلاق المعابر البرية المتاخمة لجمهورية مصر العربية" و"منع دخول وإيقاف إصدار تأشيرات دخول للأجانب من مواطني الدول الموبوءة التي ثبت فيها الانتقال المحلّي وسط المجتمع وهي كوريا الجنوبية والصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا واليابان وجمهورية مصر العربية".

وقرّرت الحكومة أيضاً تعليق الرحلات الجوية مع هذه الدول

واعلنت القوات المسلحة الاثنين منح طلاب الكليات والمعاهد العسكرية اجازة مفتوحة ونقلت وكالة الانباء السودانية الرسمية ( سونا ) عن العميد عامر محمد الحسن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية "ان التدابير شملت منح الدارسين والمتدربين إجازة وقائية لحين جلاء الموقف".

وقال محمد الفكي سليمان المتحدث باسم مجلس السيادة في بيان تلاه امام الصحافيين " تقرر اغلاق جميع المطارات والمعابر البرية والبحرية ويستثنى من ذلك رحلات المساعدات الانسانية".

واغلقت الحكومة السبت جميع المدارس والجامعات والكليات والمعاهد في انحاء البلاد.

مواضيع قد تهمك :