قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت تقارير تم استدعاء الجيش البريطاني للمساعدة في تنظيم توصيل المواد الغذائية إلى منازل نحو 1.5 مليون شخص تم ابلاغهم بأن عليهم البقاء في منازلهم لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، في إطار خطة مواجهة فيروس (كورونا).

وقال وزير المجتمعات المحلية البريطاني روبرت جينريك إن الأطباء العامين كتبوا لمئات الآلاف من الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معروفة مسبقا لإبلاغهم بعدم الخروج حتى للتسوق لشراء الطعام أو الحصول على الأدوية.

وبدلاً من ذلك، سيُطلب منهم الاعتماد على أفراد العائلة والمتطوعين الآخرين لجلب الإمدادات لهم، كما ستدعم القوات المسلحة ومحلات السوبر ماركت وبتنسيق مع الخدمة الوطنية الصحية (NHS) عمليات توفير الأمور الضرورية للحياة إلى أولئك المعزولين تمامًا بمفردهم.

وقال الوزير جينريك لقناة (سكاي نيوز) اليوم الأحد إن الحكومة لم تستبعد إغلاقًا كاملاً للبلاد إذا استمر الناس في تجاهل المناشدات للحفاظ على مسافة معينة بين بعضهم بعضا ووقف المناسبات واللقاءات الاجتماعية، كما أن هناك حشودا ضخمة من الناس تتوجه إلى الشواطئ والمتنزهات.

اتباع الارشادات

وقال وزير المجتمعات المحلية البريطاني "نريد أن نعيش في مجتمع حر حيث يمكننا الاستمرار في ممارسة الأنشطة مع اتباع النصائح الطبية". وشدد على القول: "ما نشهده ليس لعبة، إنه خطير للغاية".

وأكد الوزير جينريك على القول: الناس بحاجة إلى اتباع هذه النصيحة. إذا لم يتبع الناس هذه النصيحة، فمن الواضح أنه سيتعين علينا التفكير في خيارات أخرى، ولكن لا أحد منا يريد السير في هذا الطريق.

وأشار إلى أنه لا يزال بإمكان الناس الخروج للتنزه وممارسة التمارين الرياضية، ولكن يجب عليهم الابتعاد عن الآخرين.

حماية ذاتية

وحثت الحكومة ومسؤولون صحيون نحو 1.5 مليون شخص في إنكلترا يعتبرون الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس بسبب ظروفهم الصحية على البدء في "حماية" أنفسهم من خلال البقاء في المنزل.

وسترسل الرسائل اعتبارا من يوم غد الاثنين وهي تحمل نصائح مشددة بعدم الخروج لمدة 12 أسبوعًا على الأقل.

وقال وزير المجتمعات المحلية: "ستقوم الخدمة الوطنية الصحية NHS بتوصيل الأدوية إلى هؤلاء الأشخاص من خلال شبكة الصيدليات المجتمعية، ووقد عملت مع المجالس المحلية ومع محال السوبر ماركت ومع القوات المسلحة لضمان إمكانية توصيل المواد الغذائية والإمدادات الأساسية الأخرى إلى بوابات منازل مئات الآلاف من هؤلاء الناس في جميع أنحاء البلاد طالما استغرق الأمر".

وفي الختام، أكد الوزير البريطاني: "يوجد عندنا ما يكفي من الغذاء، لدينا قطاع غذائي مرن للغاية، لكننا جميعًا بحاجة إلى التصرف بمسؤولية وبشكل مدروس".